fbpx
الأولى

منشورات انفصالية تقسم الصحراء إلى تنظيمات سرية

أجهزة الأمن عثرت عليها قبل 3 أشهر من أحداث العيون ووزعها انفصاليون  بطانطان وتتضمن مخططات مستقبلية لنشاطاتهم

كشف بيان وزع على صعيد مدينة طانطان، يحمل توقيع “الحركة الشعبية لتحرير الصحراء-القطاع الشمالي”، أن عناصر انفصالية عمدت إلى تقسيم المنطقة إلى قطاعات تشتغل فيها مجموعات بتمويل من المخابرات الجزائرية. ووزع “البيان السياسي” الذي حصلت “الصباح” على نسخة منه، على نطاق واسع بمدينة طانطان، إذ قامت مجموعات انفصالية بعملية مسح لعدد من المنازل التي استهدفها البيان في جنح الظلام. وأضافت المصادر نفسها، أن القطاع الشمالي لما أطلق عليه “التنظيم السري” للحركة الشعبية لتحرير الصحراء، يتوزع داخل مناطق أسا الزاك وسيدي إفني وكلميم وواد نون، علاوة على مدن طانطان ووادي درعة وركزيز وطرفاية.
وكشفت المصادر نفسها، أن أجهزة الأمن بالمدينة علمت بتوزيع البيان المذكور، إذ فتح تحقيق لمعرفة الجهات التي تقف وراء ذلك وتفاصيل وملابسات وقائع تأسيس “الحركة الشعبية لتحرير الصحراء، القطاع الشمالي، التنظيم السري”، مشيرة إلى أن عملية التوزيع استبقت أحداث مدينة العيون بثلاثة أشهر دون أن تتمكن الجهات الأمنية من التوصل إلى معلومات تفيد الاحتمالات


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى