fbpx
الأولى

رحيل الكاتب المغربي إدموند عمران المالح

صاحب “المجرى الثابت” عُرف بمواقفه “الثابتة” إزاء الصهيونية ورفض تهجير اليهود

توفي صباح أمس (الاثنين) بالرباط، الكاتب والأديب المغربي اليهودي إدمون عمران المالح عن سن تناهز الثالثة والتسعين، ومن المنتظر أن يوارى جثمانه الثرى بالصويرة، تنفيذا لوصيته.
وفاضت روح إدمون عمران المالح بعاصمة المغرب، هذا البلد الذي ارتبط به الأديب المغربي وجدانيا، واختار العودة إليه ليقضي فيه العقد الأخير من عمره، بعد سنوات من الاغتراب والمنفى الاختياري بفرنسا تجاوزت 35 سنة لم تثنه عن مواصلة عشقه المُعلن للتربة التي نشأ عليها، والتي ظل مرتبطا بقضاياها ومشاغلها حتى بعد أن بلغ من الكبر عتيا.
ورغم أنه لم يلج عالم الأدب والتأليف إلا بعد أن تجاوز عقده السادس، فإن الأديب إدمون عمران المالح استطاع أن يفرض اسمه واحدا من أبرز كتاب الأدب المغربي المكتوب باللغة الفرنسية، والتي لا تربطه بها سوى اعتبارها وسيلة للتعبير عن مواضيع ومواقف مغربية قحة. وتكشف عن ذلك عناوين كتب عمران المالح، التي بدأت تتواتر على عشاق الأدب منذ 1980 حين أصدر


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى