fbpx
الرياضة

الفتح في النهائي رغم الهزيمة

عموتة: اللاعبون أدوا مباراة كبيرة وكان بإمكان التريكي تجنب الطرد

واصل فريق الفتح الرياضي مساره في كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بإخراجه أحد أبرز الأندية على الصعيد الإفريقي وتأهله إلى المباراة النهائية على حساب الاتحاد الليبي، رغم هزيمته الجمعة الماضي بهدف لصفر في المباراة التي جمعتهما بالمركب الرياضي الأمير مولاي لحساب إياب نصف النهاية.
وتمكن فريق الفتح من حجز بطاقة التأهل بفضل النتيجة التي حققها في مباراة الذهاب بطرابلس، بعد عودته بالفوز بهدفين لواحد، الشيء الذي فرض على الفريق الليبي البحث عن الفوز بالرباط بفارق هدفين لصفر، غير أنه عجز عن ذلك واكتفى بتسجيل هدف وحيد في الدقيقة 33  بواسطة رأسية لأحمد الزوي بعد تمريرة محكمة من طرف المغربي حميد بوجار، وصمود الدفاع الفتحي إلى نهاية المباراة رغم الضغط الكبير الذي فرضه الضيوف.
وأثارت قرارات الحكم الجزائري جمال حيمودي غضب مشجعي الفتح، خاصة عندما قرر طرد جمال التريكي بدعوى تضييعه للوقت

أثناء تبديله بزميله محمد ازويدي.
وأكد الحسين عموتة، مدرب الفتح، في تصريح لـ ”الصباح الرياضي”، أن اللاعبين أجروا مباراة كبيرة من الناحية التقنية والبدينة، بعد أن تمكنوا من الحفاظ على مستواهم إلى نهاية المباراة وخلقوا مجموعة من الفرص السانحة للتسجيل غير أنهم افتقدوا اللمسة الأخيرة، مشيرا إلى أن التريكي كان بإمكانه تجنب الطرد الذي تلقاه في المباراة، وألا يمنح فرصة للحكم الجزائري في منح أفضلية للفريق الليبي، خاصة أنه كان بإمكان الأخير احتساب الوقت الضائع كما يحلو له دون حاجة إلى هذا القرار الذي لم يسبق لأحد أن شاهده في إحدى المباريات الدولية.
وأضاف عموتة أنه أمام المشاكل التي عاشها فريق الفتح في عشر سنوات الأخيرة، وصعوده السنة الماضية إلى القسم الوطني الأول كان من الصعب التفكير في بلوغ الفريق إلى المباراة النهائية لكأس الكاف، وأن الهدف الأساسي الذي سطره المكتب المسير هو أخذ التجربة والاحتكاك مع أندية إفريقية استعدادا للبطولة الوطنية، مهنئا فريقه والجمهور المغربي على هذا الإنجاز الذي مكنه من بلوغ كرة القدم الوطنية إلى المباراة النهائية.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى