وطنية

ماكرون يحارب عزوف فرنسيي المغرب

يعول إمانويل ماكرون، مرشح “حركة إلى الأمام” بفرنسا، في سباق  الدور الثاني من الرئاسيات، على مضاعفة نسبة 32.6 % من الأصوات التي حصل عليها في المغرب، فأطلق أعضاء حركته بالمملكة، قبل ساعات، قافلة نحو عدد من المدن مقترحة على ناخبين توكيل الأعضاء بالتصويت نيابة عنهم، في اقتراع الأحد المقبل، بعدما تبين أن العزوف المرتفع في الدور الأول بالمغرب (46.8 %)، وراءه عدم تمكن كثيرين من التنقل إلى مكاتب التصويت بمدن البيضاء والرباط ومراكش وفاس وأكادير وطنجة.
وأطلق فرع “حركة إلى الأمام” بالبيضاء، على حملته اسم “بروك-موبيل”، وترمي إلى “الحد من العزوف عن التصويت، وسط الناخبين الفرنسيين، الذين لا يتمكنون من التنقل إلى مكاتب التصويت أو العثور على شخص يوكلونه للتصويت نيابة عنهم”، من خلال “تنقل متطوعي الحركة إلى المدن التي يوجدون فيها، وتسهيل عملية إنجاز الوكالة لفائدتهم”، إذ أن “بلوغ نسبة العزوف خلال الدور الأول بالمغرب 46.8 %، وضعية لا يجب الوقوف أمامها مكتوفي الأيدي”.وفيما انطلقت القافلة من الرباط، الجمعـة الماضي، وتوجهت إلى القنيطرة وطنجة ومكناس وفاس، على أساس أن تعود إلى البيضاء خلال الأسبوع الجاري، لتمر من دار بوعزة نحو مراكش والصويرة وأكادير، أعلن فرع الحركة بالمغرب، أيضا، إقامة مكتب مداومة بشارع أنفا في البيضاء، يوفر خدمة إنجاز وكالات التصويت لفائدة المتطوعين، من قبل الناخبين الذين لن يتمكنوا من الحضور إلى مكتب التصويت بالبيضاء، الأحد المقبل.
ويفوق عدد الناخبين الفرنسيين بالمغرب، 34 ألفا، صوت منهم 18300 ناخب، ما جعل نسبة المشاركة تقف عند حدود % 53 مقابل حوالي 80 % بعموم فرنسا، فمنحوا لإمانويل ماكرون الصدارة (بالمغرب)، بنسبة % 31.6، وبعده فرانسوا فيون، مرشح اليمن الجمهوري، بنسبة 28.9 %، متبوعا بجون لوك ميلونشون، مرشح تحالف اليسار الجذري بـ25,8 %، ثم بينوا آمون، عن الحزب الاشتراكي بـ5.7 % من الأصوات، في حين حلت مارين لوبين، مرشحة الجبهة الوطنية (يمين متطرف)، خامسة بـ4.1 % من أصوات الناخبين الفرنسيين بالمغرب.
ا. خ

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق