fbpx
مجتمع

تدني أسعار الحوامض يستنفر مهنيين ببني ملال

عبر عبد الله جريد، رئيس الجمعية المغربية لمنتجي الحوامض بالمغرب، عن تخوفه  على مستقبل زراعة الحوامض بعد الأزمة التي ضربت صنف  منتوج “الكلمنتين” خلال الموسم الفلاحي الجاري بوصوله إلى أدنى مستوياته وتلقيه ضربة موجعة، سيما أن أثمنة بيعه بلغت أدنى مستوياتها، فضلا عن صعوبة تسويقه سواء في الداخل أو الخارج. وأشار جريد إلى أن منطقة بني ملال تنتج حوالي 400 ألف طن الحوامض في مساحة تقدر بحوالي 20 ألف هكتار، لكن ما زالت المنطقة تسجل نقصا كبيرا في عملية تلفيف المنتوج علما أنها خارج المنطقة وبالضبط  في أكدير والدار البيضاء.

وأكد المصدر ذاته، أن الظروف الحالية أصبحت ملائمة لتطوير القطاع بعد إنجاز الطريق السيار وتوفر العديد من البنيات التحتية الأخرى ما يسمح  بإحداث ثورة في مجال التلفيف بعد الترخيص للمستثمرين بالمنطقة بإنجاز محطات ومصانع خاصة بالتلفيف (الأكروبول)،  الأمر الذي يساهم في توفير مناصب شغل مهمة مباشرة وأخرى غير مباشرة للتخفيف من حدة البطالة في صفوف الشباب.

وكشف جريد أن مواكبة الجانب اللوجستيكي أصبح تعرف نقصا كبيرا، علما أن إنتاج «الكلمنتين» بات  يشكل رقما هاما في سلسلة الإنتاج الفلاحية، مشددا على ضرورة تطوير المنتوج بعد أن توفرت مختلف الوسائل اللوجستيكية ما يستدعي تحركا واسعا لكافة المهنيين والبحث عن مساعدات إضافية من القطاع شبه العمومي.

سعيد فالق (بني ملال)

وشدد رئيس الجمعية المغربية لمنتجي الحوامض على ضرورة مراجعة المنتجين لذواتهم  وبذل مجهود كبير لتطوير المنتوج، إذ أن مردودية 20 طن في الهكتار الواحد مردودية مخجلة لأنها لا تغطي مصاريف الإنتاج.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى