fbpx
الرياضة

ميلان بطلا بعد سبع سنوات

أحرز لقبه الثامن عشر ووضع حدا لسيطرة جاره الأنتير

توج فريق أسي ميلانو بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم للمرة الأولى منذ عام 2004 رغم تعادله مع مضيفه روما سلبيا أول أمس (السبت) في المرحلة السادسة والثلاثين من المسابقة، ليحرز الميلان لقب الدوري للمرة 18 في تاريخه.

ويتفوق الميلان في الصدارة بفارق تسع نقاط أمام أقرب منافسيه أنتير ميلانو بعد أن رفع رصيده إلى 78 نقطة مقابل 69 نقطة لأنتير.
ويمكن لأنتير ميلانو تقليص الفارق إلى ست نقط لكنه لن يتمكن من انتزاع اللقب حتى في حالة فوزه في مباراتيه الأخيرتين وهزيمة الميلان، حيث يتفوق الميلان على الأنتير في نتائج المواجهات المباشرة بينهما، فقد تغلب على جاره ذهابا وإيابا هذا الموسم.
وستكون المباراتان الأخيرتان لميلان في الموسم الحالي أمام كالياري وأودينيزي بمثابة فرصة للمدرب ماسيميليانو أليغري لتجريب بعض اللاعبين الجدد، والذين لم يشاركوا بصفة أساسية مع الفريق.
ووضع الميلان حدا لسيطرة جاره على لقب الدوري بعد أن استحوذ عليه خلال المواسم الخمسة الأخيرة.
وافتقد روما جهود لاعبي خط وسطه، دانيلي دي روسي وسيموني بيروتا بسبب الإيقاف، ولكن الفريق قدم شوطا أول جيدا.
وظهر الميلان بشكل مخيب للآمال في الشوط الأول رغم عودة القناص السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، الذي شارك في خط الهجوم بجوار البرازيلي روبينيو، فيما جلس البرازيلي الآخر الكسندر باتو، العائد من الإصابة، على مقاعد البدلاء. وفي بداية الشوط الثاني أطلق روبينيو تسديدة قوية ارتطمت بالقائم الأيمن قبل أن يسدد البديل ماسيمو امبروسيني كرة بدون عنوان وهو على بعد أمتار قليلة من المرمى.
وأهدر كيفين برنس بواتينج فرصة خطيرة في الدقيقة 60 ومن بعده كاد إبراهيموفيتش أن يسجل هدف الفوز للميلان من ضربة حرة مباشرة، ولكن فشل أي من الفريقين في هز الشباك خلال الوقت المتبقي من المباراة ليطلق الحكم صافرته معلنا نهاية المباراة بتعادل الفريقين سلبيا.
ونجح فريق باليرمو في تحويل تأخره بهدف أمام ضيفه باري إلى الفوز بهدفين لهدف.

 

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى