fbpx
الرياضة

35 مليونا مد1اخيل مباراة الوداد وخريبكة

الاعتداء على باعمراني واحتجازه أزيد من ساعتين إلى جانب غارزيتو واللاعبين وإلغاء الندوة الصحافية

بلغت مداخيل الجمهور الذي حضر مباراة الوداد الرياضي وأولمبيك خريبكة (1 – 2) يوم الجمعة الماضي 34 مليون سنتيم وستة آلاف درهم، دون اقتطاع مصاريف الأمن والتحكيم وباقي النفقات الخاصة بالمباراة، أهمها الخسائر التي خلفها الجمهور في الميدان.
وتعرض الحكم الدولي حميد باعمراني إلى الرشق بالحجارة والسب والشتم من طرف بعض المحسوبين على جمهور الوداد، الذين حملوه مسؤولية الهزيمة التي تعرض لها الفريق، وطرده للاعب عبد الحق أيت العريف، بسبب تظاهره بالسقوط في منطقة الجزاء في الدقيقة 38، والشيء نفسه بالنسبة إلى جمهور أولمبيك خريبكة الذي احتج على طرد اللاعب بكر الهيلالي في الدقيقة 58. وأثار تأخر باعمراني في إعطاء انطلاقة الشوط الثاني العديد من ردود الفعل، خاصة بعد رشقه بحجر طائش من المدرجات أثناء توجهه إلى مستودع الملابس بين الشوطين، وارتفعت حدة المباراة بسبب قرارات الحكم التي لم يتقبلها الجمهور الودادي، بعد تسجيل الهدف الأول من طرف اللاعب إبراهيم أوشريف في الدقيقة 47، غير أن الفريق الودادي عاد في النتيجة في الدقيقة 59 بواسطة محسن ياجور، وفي الوقت الذي اعتقد فيه الجميع أن المباراة ستميل إلى كفة الوداد فاجأ الفريق الخريبكي دفاع الأخير بهدف قاتل في الدقيقة 75 عن طريق وسام البركة، وهو ما أثار غضب الوداديين الذين احتجوا على الحكم بداعي وجود حالة تسلل على اللاعب البركة.
وسجلت إصابات في صفوف الجمهور وحالات اختناق بسبب الدخان الكثيف، إضافة إلى احتجاز حميد باعمراني في مستودع الحكام لمدة ساعتين، قبل إخراجه من المركب الرياضي وسط إجراءات أمنية مشددة، والشيء نفسه بالنسبة إلى لاعبي الوداد ودييغو غارزيتو، مدرب الفريق، الذين تعرضوا بدورهم للانتقادات وتلقوا تهديدات خطيرة من طرف الجمهور الغاضب.
وألغيت الندوة الصحافية التي كان مقررا عقدها بعد المباراة بسبب سوء التنظيم الذي تسبب فيه بعض رجال الأمن الخاص الذين استعان بهم فريق الوداد من أجل تسهيل عملية ولوج الجماهير والمسؤولين إلى المدرجات، كما تعرض الصحافيون للمضايقات من طرفهم، ما تسبب في تعرض أحدهم إلى رضوض خفيفة بعد دفعه من طرف أحد المنظمين.

باعمراني: أيت العريف تقبل الطرد باحترافية

أكد حميد باعمراني أن التدخلات الطبية الجيدة، لكل من اللجنتين الطبيتين للوداد وأولمبيك خريبكة، ساهمتا في إكماله مباراة الفريقين خلال الجولة الثانية، بعد تعرضه لحجر طائش من المدرجات، وإصابته بقضيب حديدي من طرف أحد الجماهير الودادية بين الشوطين، ما تسبب في إصابته في الرأس إصابة بليغة.
وأضاف باعمراني في اتصال هاتفي أجراه معه “الصباح الرياضي” أن جميع القرارات التي اتخذها في مباراة الفريقين صائبة، خاصة بالنسبة إلى طرد عبد الحق أيت العريف، والذي يعتبره الجميع نقطة تحول في المباراة، إذ أن اللاعب حاول التحايل، وبما أنه كان الإنذار الثاني وجه إليه الورقة الحمراء، والشيء نفسه بالنسبة إلى طرد بكر الهيلالي من أولمبيك خريبكة، موجها شكره إلى أيت العريف الذي تقبل القرار بكل احترافية وخرج بدون إثارة مشاكل.
وأعرب باعمراني عن أسفه للأحداث غير الرياضية التي عرفتها المباراة من خلال رشقه بالحجارة لمدة 12 دقيقة، واحتجازه بمستودع الحكام لمدة ساعتين بعد نهاية المباراة، الشيء الذي يسيء إلى فريق كبير مثل الوداد الرياضي، محملا مسؤولية الاعتداء على طاقم تحكيم المباراة إلى الناطق الرسمي للوداد الرياضي الذي بدأ بسبهم وشتمهم، قبل أن تتواصل حملة الاعتداء على الحكام.
وبخصوص الهدف الثاني لأولمبيك خريبكة، أوضح باعمراني أن الحكم المساعد المسؤول عن إعلان حالة تسلل أم لا، وأن إعادة الهدف في القنوات التلفزيونية المغربية ستبين ما إذا كانت هناك حالة تسلل أم لا، وبالتالي فإن إعلانه صحة الهدف جاء استنادا إلى قرار الحكم المساعد، مبديا استياءه من تأثير هذه الأحداث على عائلته وأبنائه.
ووجه باعمراني الشكر إلى عبد الإله أكرم، رئيس الوداد الرياضي، وعبد المجيد اسحيتة، مؤطر بمدرسة الوداد واللجنتين الطبيتين للفريقين على روح المسؤولية التي أبدوها.
ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق