الرياضة

شيك يفجر ضجة بالحسنية

حداد يدلي بشهادة طبية لتبرير غيابه عن التداريب
فوجئ الحبيب سيدينو، رئيس حسنية أكادير، بصرف شيك بقيمة 46 مليون سنتيم من طرف أمين مال الفريق دون علمه، ودون علم المكتب المسير ، باستثناء أحد نواب الرئيس الذي وقع الشيك بطلب وإلحاح من أمين المال.
وأفادت مصادر مسؤولة أن أمين المال توصل بالشيك من إحدى الشركات المستشهرة للنادي، وأودعه في حساب مدرسة الحسنية، بدل الحساب الرسمي للفريق، ثم عمل على سحبه بواسطة شيك وقعه بمعية نائب الرئيس قصد أداء ديون كانت موضع خلاف حاد بين الرئيس وأمين المال.
وأكد المصدر نفسه أن خلافات نشبت بين الرئيس وأمين المال، بعد رفض الرئيس توقيع شيك لفائدة المستشار الإعلامي للفريق بقيمة 20 مليون سنتيم ، بمبرر أن قيمة الدين مبالغ فيها ، ورفض بدوره أمين المال توقيع شيك منحة المردودية الخاصة باللاعبين والأطر التقنية، ما جعل الرئيس يسحب من حسابه الشخصي مبلغ 40 مليون سنتيم، لتفادي إضراب هدد به اللاعبون.
وعقد اجتماع طارئ للمكتب المسير الجمعة الماضي، لكن أمين المال لم يحضر، مما استعصى معه اتخاذ أي إجراء تأديبي في حقه.
من ناحية ثانية، بعث اللاعب إسماعيل الحداد شهادة طبية بعجز قدره 25 يوما إلى إدارة فريقه حسنية أكادير، لتبرير غيابه عن التداريب في الفترة الماضية.
وبهذه الخطوة، تراجع حداد عن مضمون تصريح سابق قال فيه إنه لن يلعب للحسنية هذا الموسم ولو كلفه الأمر اعتزال كرة القدم.
 وكان المدرب عبد الهادي السكتيوي صارما، بخصوص الإشارات التي بعث بها إلى اللاعب عبر تصريحات صحافية، أكد فيها أن الفريق لن يسرح أيا من أعمدته، ولن يبقى مكتوف الأيدي أمام تصرفات حداد الذي سيكون معه كلام آخر، حسب تعبير السكتيوي، إذا تمادى في غيابه.
وأخضع السكتيوي عشرات اللاعبين الذين ينتمي جلهم إلى أندية الهواة للتجربة، ولم يقتنع بأي منهم، فيما ما يزال لاعبان إيفواري وفرنسي في إطار التجربة.
وفي موضوع ذي صلة، اشترط الرئيس السابق عبد الله أبو القاسم تكليفه بمهمة محددة مقابل العودة إلى المكتب المسير، بدل أن يكون مجرد عضو دون تحديد مهامه.
وسيعقد الفريق جمعه العام يوم 21 يوليوز الجاري.
عبد الواحد رشيد (أكادير)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق