الرياضة

الفتح يرد الدين إلى الصفاقسي

عموتة رفض الحديث عن عقدة تونسية ولوشانتر معجب بالفريق المغربي

خلق الفتح الرياضي مفاجأة من العيار الثقيل بإنهاء منافسات المجموعة الثانية ضمن مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم في الصدارة، بعد فوزه في مباراة الجولة الأخيرة، أول أمس (الأحد) بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، على  الصفاقسي التونسي بهدفين لواحد، ليحسم الرتبة الأولى لصالحه برصيد 13 نقطة من أربعة انتصارات وهزيمة وتعادل، فيما حل الصفاقسي التونسي في الرتبة الثانية برصيد عشر نقط.
وكان فريق الصفاقسي التونسي السباق إلى التهديف في الجولة الأولى عن طريق ضربة جزاء سجلها اللاعب أسعد الدريدي في الدقيقة 27، غير أن فريق الفتح الرياضي انتفض في الجولة الثانية وقلب الهزيمة إلى فوز، بعد أن تمكن هشام الفاتيحي من

تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 61، وأضاف جمال التريكي هدف الفوز في الدقيقة 76.
وسيواجه ممثل كرة القدم الوطنية فريق الاتحاد الليبي في 31 أكتوبر الجاري بطرابلس في ذهاب نصف النهاية الثانية بملعب 11 يونيو، قبل أن يستقبله في مباراة الإياب في 14 نونبر المقبل بالرباط. أما الفريق التونسي فسيواجه فريق الهلال السوداني بملعب الطيب المهيري في مباراة الذهاب والعودة ستكون بالسودان.
واعتبر الحسين عموتة، مدرب الفتح الرياضي، في تصريح لـ ”الصباح الرياضي”، أن نتيجة هدفين لواحد غير منصفة بالنظر إلى المستوى الذي قدمه الفريق الرباطي في المباراة، إذ  أنها الأفضل هذا الموسم في مسابقة كأس ال”كاف”، بعد أن تمكن من هزم أحد أعتد الأندية على الصعيد الإفريقي، مشيرا إلى أن الفرص العديدة التي أتيحت للاعبين لم يتم استغلالها بالشكل المطلوب، لكنهم حققوا الأهم وتمكنوا من الظفر بثلاث نقط منحتهم صدارة المجموعة.
ورفض عموتة الحديث عن فك العقدة التونسية بعد الفوز في هذه المباراة، مشيرا إلى أن التونسيين كانوا السباقين إلى تطبيق الاحتراف منذ 12 سنة، الشيء الذي مكنهم من التفوق على الأندية المغربية.
وأوضح عموتة في تصريح ل”الصباح الرياضي” أن تحسين الكرة المغربية ينطلق من مراكز التكوين التي يتلقن اللاعبون فيها أبجديات كرة القدم، والتي لا يمكن تلقيها في أي مكان آخر.
ومن جانبه، قال بيير لوشانتر، مدرب الصفاقسي التونسي، إن المباراة تميزت بشوطين مختلفين، الأول لفائدة فريقه والثاني للفريق المغربي، موضحا أن فريقه وجد صعوبة كبيرة في الجولة الثانية.
وأكد لوشانتر أن لا أحد كان يراهن على تصدر الفتح للمجموعة، لكنه كذب كل التكهنات، وذلك بالنظر إلى الجدية التي يتمتع بها لاعبوه الذين يجمعون بين الخبرة والشباب، ويكونون على مجموعة متجانسة، مبديا إعجابه بطريقة لعب مجموعة من اللاعبين.
صلاح الدين محسن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق