fbpx
مجتمع

سحب أزيد من 41 ألف طفل من التشغيل

أشاد أينياس شوما، المدير الجهوي لإفريقيا لمنظمة للعمل الدولية، بمبادرات الحكومة الرامية إلى الحد من ظاهرة تشغيل الأطفال، مؤكدا وجود إرادة سياسية قوية للقطع مع هذه الظاهرة، وهو ما يتجلى بالخصوص في فرض إجبارية التعليم الذي يشكل خطوة حاسمة في سبيل القضاء عليها.

وأضاف أن التجربة المغربية في هذا الإطار كفيلة بأن تُشكل نموذجا لعدد من البلدان الأخرى، التي تعاني الظاهرة نفسها. وأكد شوما، في حديث مع «الصباح»، على هامش زيارته إلى المغرب، أن الإحصائيات المتوفرة تُشير إلى أن عدد الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة، والذين تم سحبهم من العمل وحمايتهم ضد التشغيل، وصل إلى 41.280 طفل، إلى متم السنة الماضية (2013).
وشدد شوما على أن المكان الطبيعي للأطفال هو المدرسة وليس العمل، وهو ما تفطنت إليه الحكومة المغربية من خلال فرض إلزامية التعليم حتى سن 15.

في السياق ذاته، قال المدير الجهوي لإفريقيا للمنظمة، إن بطالة الخريجين لا تخص المغرب، بل تهم عددا من البلدان، وأبرز أن المسألة متعلقة بالنمو الديمغرافي، وتنامي أعداد الوافدين على سوق الشغل سنويا، ووصف ذلك بالمشكل البنيوي الذي تفرض معالجته تحفيز نسب نمو أعلى لخلق المزيد من فرص الشغل، مشيرا في هذا الصدد إلى أهمية اعتماد مقاربة شمولية  متعددة الأبعاد.

ونوه  المسؤول بالمنظمة الدولية، بالإستراتيجية الوطنية للتشغيل التي ينكب المغرب على إعدادها في الوقت الراهن، والتي ستكون جاهزة مع نهاية السنة الجارية، وذلك لما تتضمنه من إجراءات وتدابير من شأنها أن تسعف الحكومة في معالجة قضية التشغيل، مشيرا إلى أن المنظمة ساهمت في هذه المبادرة، وأنه واثق من أن تفعيلها من قبل السلطة الحكومية سيكون مثمرا على مستوى التشغيل.

ويقوم  شوما بزيارة إلى المغرب للمشاركة في الملتقى التاسع لمنتدى التنمية بإفريقيا، الذي انطلقت أشغاله بمراكش أول أمس (الاثنين) تحت شعار «طرق التمويل الجديدة من أجل التغيير  بأفريقيا»، بحضور ما يناهز 800 شخصية من بينها رؤساء دول وحكومات يتقدمهم الرئيس الإيفواري الحسن واتارا، والرئيس السنغالي ماكي سال، ورئيس حكومة جمهورية الرأس الأخضر خوسي ماريا بيريرا نيفيس، وشخصيات بارزة تنتمي إلى عالم السياسة والاقتصاد والأعمال في القارة.

ويناقش الملتقى عددا من القضايا ذات الصلة، وبالخصوص تعبئة الموارد الوطنية والرأسمال الخاص وتمويل التغيرات المناخية، والسلم الاجتماعي وقضايا أخرى.
وعقد شوما لقاءات تشاورية مع ممثلي الحكومة، إذ التقى بعبد السلام الصديقي، وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية، الذي تباحث معه في عدد من القضايا، تهم بالخصوص الإستراتيجية الوطنية حول التشغيل ومراجعة وتقييم مدونة الشغل.
جمال بورفيسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى