fbpx
الأولى

عقود ازدياد على بياض للسطو على الأراضي

extraitيتداول سكان دوار أولاد عيسى  الجعافرة قيادة  أولاد اتميم بإقليم الرحامنة نسخا من سجلات الحالة المدنية لا تحمل أي اسم أو هوية أو معطيات عن أصحابها، لكنها تحمل توقيع وخاتم ضابط في الحالة المدنية،

وهي من نوع العقود «البيضاء» التي يطلبها «زبناء خاصون» لتزوير وقائع وتغيير تواريخ للاستشهاد بها زورا في الإدارات والمحاكم. واتهم السكان، الذين يعانون مشاكل مع عدد من الجهات التي تريد السطو على أراضيهم الفلاحية وتحويلها إلى مشاريع ومقالع، مسؤولين بالجماعة القروية ورجال سلطة بتسهيل عمليات الحصول على سجلات الحالة المدنية المزورة والموقعة على بياض لاعتمادها وثائق «رسمية» أمام الجهات المختصة.
قال السكان إنهم ضبطوا عددا من هذه النسخ تتجول بحرية في منطقتهم، وهي حالة غريبة جدا، حسبهم، مادام القانون يعاقب بشدة على هذه الأفعال، إذ يحال أصحابها في حالة اعتقال أمام الوكيل العام للملك، كما وقع في عدد من الحالات بالدار البيضاء وطنجة ومراكش.
وأكد السكان، الذين ربطوا الاتصال بعدد من الجمعيات الحقوقية وهيؤوا مذكرات إلى الجهات الرسمية تتضمن عددا من الخروقات القانونية والتجاوزات، أن المنطقة تحولت إلى قبلة لعدد من «المستثمرين» وسماسرة الأراضي الفلاحية الذين يتوافدون تباعا من أجل وضع يدهم على عقارات بعينها، قبل أن يصدهم أصحابها. وقال السكان إن نزاعات من بعض المستثمرين وصلت إلى القضاء بتواطؤ مع منتخبين محليين الذين يضغطون على الفلاحين والمزارعين بطرق متعددة تصل إلى التهديد والانتقام، لدفعهم إلى التنازل عن أراضيهم التي ورثوها عن أجدادهم بعقود رسمية.
 ونظم السكان، السبت الماضي، اعتصاما أمام مدخل دوار أولاد عيسى الصخيرة ضد «الأشخاص الغرباء الذين يطئون أرضهم ويسعون إلى استغلالها وحرمانهم من أراضيهم، ليذيقوهم فقرا أكثر مما هم فيه اليوم»، حسب تعبيرهم. مؤكدين «أن قائد أخبر أصحاب الأراضي بأن مستثمرا “مجهول الهوية” جاء ليستثمر أكثر من 3 مليارات سنتيم، حيث سيقيم 200 هكتارا زيتون، و100 هكتار رمان، و70 هكتار ستترك للرعي».
وقال السكان المحتجون «إن القائد هددهم بالاعتقال والسجن في حالة الاحتجاج على هذا المستثمر الذي لا ينتظر موافقتهم للبدء في تنفيذ مشاريعه».
يوسف الساكت

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى