fbpx
حوادث

جمـارك طنجـة تصـادر أطنانـا مـن الألبسـة والأحذيـة

حجزت فرقة متنقلة تابعة للمديرية الجهوية للجمارك بالشمال الغربي، أول أمس (الأربعاء)، كمية هامة من الملابس والبضائع المهربة من مدينة سبتة السليبة، بلغت قيمتها الإجمالية 125 مليون سنتيم، وضبطتها على متن سيارة من نوع «مرسيدس سبرانتر»، تحمل صفائح بأرقام مغربية مزورة . وأفاد مصدر جمركي، أن العملية تم تنفيذها بعد أن وردت على المصالح الجمركية إخبارية تفيد أن مهربين يستعدون لنقل كميات كبيرة من السلع من الفنيدق إلى طنجة، حيث استنفر أفراد زمرة متنقلة كل إمكانياتهم، ونصبوا حاجزا جمركيا قانونيا بالطريق الوطنية رقم 2، على مستوى منطقة لحليحل تابعة لجماعة عين لحصن بإقليم تطوان.
وبعد وصول السيارة المبلغ عنها إلى الحاجز، حاصرتها عناصر الفرقة الجمركية، إلا أن السائق لم يمتثل لإشارة الوقوف وتجاوز الحاجز الجمركي، إذ التجأ إلى طريق غير معبدة في تضاريس جبلية وعرة، في محاولة منه للإفلات من قبضة العناصر الجمركية، التي طاردته إلى أن توقفت السيارة وفشل في إتمام مغامرته.  ولم تستطع الفرقة الجمركية من إيقاف السائق، الذي استطاع الفرار وسط غابة من الأشجار التي تتميز بها المنطقة، ليتم تفتيش السيارة والعثور بداخلها على حوالي 80 رزمة من السلع المهربة، بعضها جلب من أسواق سبتة المحتلة وبعضها الآخر مستورد من دول أوربية بطرق غير قانونية، وتحتوي على كميات كبيرة من الملابس النسوية من صنع دول أوربية، وكذا أحذية ذات علامات عالمية معروفة. وأوضح المصدر، أن كل المحجوزات، بما فيها السيارة والسلع المهربة، سلمت إلى الآمر بالصرف لدى المديرية الجهوية بطنجة، بينما فتح تحقيق في الموضوع لمعرفة الجهات المتورطة في عملية تزوير صفائح السيارة وتنظيم هذه العملية.وتعتبر هذه العملية، التي تأتي في سياق استراتيجية إدارة الجمارك في محاربة التهريب بشتى أشكاله، من الضربات الموجعة التي تكبدتها شبكات التهريب المنظمة وأباطرتها المحترفون، الذين أصبحوا يتحكمون في الأسواق الوطنية ويعملون على تخريب الاقتصاد الوطني، مستعملين في ذلك سيارات ذات محركات قوية تحمل في الغالب لوائح رقمية مزورة، وتوظيف أشخاص لحراسة ومراقبة الطريق، بالإضافة إلى عناصر أخرى تقوم بمهمة ضبط تحركات حواجز الجمارك المتنقلة، ناهيك عن استعمال التكنولوجيات الحديثة للتواصل.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى