حوادث

الحبس لمتهمين في شبكة الدعارة الراقية بالرباط

متهم اعترف بجلب خليجيين وفتيات من البيضاء إلى الرباط بمقابل مادي

قضت المحكمة الابتدائية بالرباط، الأسبوع الماضي، بسنتين ونصف حبسا نافذا في حق متهمة بالفساد، كما قضت في حق متهم بالوساطة في الدعارة وجلب الفتيات لفائدة الأجانب بسنة حبسا نافذا وبغرامات مالية. وتعود تفاصيل الملف إلى الأسابيع الماضية، حينما أوقفت مصالح الشرطة القضائية بالرباط المتهمين بحي المحيط، بعدما كانت المتهمة الرئيسية موضوع  أربع مساطر استنادية من قبل المصالح الأمنية بالرباط، إذ ورد اسمها على لسان متهمات اعتقلن في وقت سابق،  أكدت أنها كانت تقوم المتهمة  بقوادتهن  في أحياء راقية بالعاصمة الرباط لفائدة أثرياء خليجيين.
وأثناء فتح محضر استماع إلى المتهمة من قبل الشرطة القضائية بالرباط ، اعترفت بالقوادة في الأحياء الراقية كما أقرت بعلاقاتها بفتيات كن اعتقلن من قبل المصالح الأمنية وكانت المتهمة تتوسط لهن بمقابل مالي لفائدة أجانب بالرباط.
وأثناء الاستماع إلى متهم ضبط رفقة المتهمة بحي المحيط داخل سيارة، اعترف حسب محضر الضابطة القضائية  بوساطته في البغاء وأكد انه كان يقوم بجلب مواطنين خليجيين من الدارالبييضاء لفائدة المتهمة الرئيسية في الملف مقابل ما بين 1000 و1500 درهم، كما اعترف بجلب الفتيات اللائي كن يتوجهن إلى الأحياء الراقية لممارسة البغاء.
وحددت المتهمة الأماكن التي كانت مخصصة للقوادة منها محل راقي بطريق زعير  بمدينة الرباط  حيث كانت الشبكة تجلب الفتيات من مناطق مختلفة.
وخلال مراحل المحاكمة بالغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية أنكر المتهمون المنسوب إليهم من قبل النيابة العامة.
وذكر مصدر مطلع أن مصالح الشرطة القضائية لدى إشعارها للنيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالرباط بهذا الملف أمرت بإبقاء المتهمين رهن الحراسة النظرية لتعميق البحث معهم، وبعد الاستماع إلى أفراد الشبكة من قبل وكيل الملك أحالهم على السجن المحلي بسلا، وحسب المعلومات التي استقتها الصباح تتوفر المتهمة في الملف بدون سوابق قضائية في الفساد بينما المتهم لا سوابق قضائية.

عبدالحليم لعريبي (الرباط)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق