حوادث

حجز طن من المخدرات المهربة في غابة بالعرجات

سائق السيارة حاول إرشاء قائد الدرك الملكي بمليون سنتيم للسماح له بالفرار

أدت عملية للدرك الملكي في مجال المراقبة الروتينية، الأحد الماضي، إلى حجز أكثر من طن من الكيف والطابا داخل غابة متاخمة لضاحية العرجات بسلا،

وإيقاف شخص، أحيل على النيابة العامة في حالة اعتقال، فيما لاذ رفيقه بالفرار.

استنادا إلى مصادر موثوقة، تم إحباط عملية التهريب المذكورة خلال عملية للمراقبة الروتينية، شاركت فيها عدة عناصر من قيادة الدرك الملكي بضاحية العرجات، مشيرة إلى أن التدخل حدث عن طريق الصدفة، بعدما أثار انتباه الدركيين مرور سيارة من نوع «ميرسيديس فوركون سبرانتر»، من طريق غير معبدة وسط غابة المعمورة المحاذية، وعندما توجهوا نحوها وأشاروا على سائقها بالتوقف، رفض الامتثال، قبل أن ينطلق بسرعة فائقة محاولا الفرار.
واضطرت عناصر الدرك الملكي، تحت إشراف الرئيس المباشر، على مطاردة المتهم لعدة كيلومترات، قبل أن يتوقف من تلقاء نفسه في نقطة طرقية تابعة للنفوذ الترابي للأمن الوطني. ووفق المصادر ذاتها، تمكنت عناصر الدرك الملكي من إلقاء القبض عليه، فيما تمكن عنصران كان برفقته من الفرار.
وأوضحت المصادر ذاتها أن المتهم حاول إرشاء قائد الدرك الملكي بمليون سنتيم، ما أدى إلى حجز المبلغ المالي منه، ومصادرته لفائدة إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، بالنظر إلى أن الأموال التي تسلم على سبيل الإرشاء تصادر لفائدة الجمارك، فيما أصدرت الضابطة القضائية للدرك الملكي مذكرة بحث على الصعيد الوطني في حق المتهمين الفارين، من أجل إلقاء القبض عليهما وتسليمهما إلى الجهات المعنية.
وأفضى البحث مع المتهم إلى أنه كان يسلك الطرق غير المعبدة في الغابة، لتفادي المرور من المركز الثابت للمراقبة، التابع لجهاز الدرك الملكي بالعرجات. واعترف المتهم بأنه كان يهرب المخدرات لفائدة عدة أشخاص، أدلى بأسمائهم لمحققي الدرك الملكي، مشيرا إلى أنه مجرد سائق، وكان يتسلم تعويضا ماليا عن كل عملية تهريب من المنطقة الشمالية. واستنادا إلى مصدر مقرب من التحقيق، أكد المتهم أنه ظل لسنوات يشتغل في مجال التهريب من المنطقة الشمالية للمملكة لفائدة زعيم الشبكة، الذي ما يزال في حالة فرار، مشيرا إلى أنه سبق أن قضى عقوبة حبسية بعد ضبطه متلبسا بسياقة شاحنة محملة بمخدرات مهربة من الشمال، لكنه عاد إلى مزاولة الأنشطة المحظورة نفسها بعد الإفراج عنه من السجن.
وكشف مصدر مطلع أن عناصر الدرك الملكي بالمنطقة تمكنت، قبل حوالي أسبوع من هذه العملية، من إحباط محاولة أخرى لتهريب مخدرات يصل وزنها إلى 300 كيلوغرام، كانت محملة على متن سيارة من نوع «سيتروين بيرلينكو»، بعدما لجأ سائقها إلى المرور وسط غابة المعمورة، المعروفة بشساعة مساحتها وكثافة أدغالها. وألقي القبض على المتهم، بعدما حاول الفرار، وسلم إلى النيابة العامة في حالة اعتقال. واستنادا إلى المصدر ذاته، عمل رجال الدرك الملكي على إخضاع المتهم للتحقيقات والإجراءات القانونية اللازمة تحت إشراف النيابة العامة، قبل أن يتم تحرير محضر رسمي في الموضوع، ويحال على العدالة من أجل محاكمته.
وتباشر عناصر الدرك الملكي تحريات مكثفة للوصول إلى مهربي المخدرات عبر الطريق المذكورة.
يذكر أن رجال الدرك الملكي بالعرجات يضربون حصارا في الطرق الرئيسية الرابطة بين سلا والمدن الشرقية والشمالية، ويضعون حواجز تفتيشية في نقطة ثابتة للمراقبة، لإجراء عمليات تفتيش على جميع السيارات المشتبه فيها.

محمد البودالي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق