fbpx
حوادث

عرقلة المرور… جناية أم جنحة ؟

إحالة متهمين بعرقلة المرور على ابتدائية سطات بعد إعادة تكييفها إلى جنحة

أصدر بوشعيب عسال، المستشار المكلف بالتحقيق بالغرفة الثانية بمحكمة الاستئناف بسطات، أخيرا، أمرا بمتابعة ثلاثة أشخاص الأول من أجل الضرب والجرح بالسلاح وإلحاق خسائر مادية عمدا بمنقول مملوك للغير، بعد إعادة التكييف، وبعدم

متابعته من أجل السرقة، والثاني والثالث من أجل إلحاق خسائر مادية عمدا بمنقول مملوك للغير بعد إعادة التكييف وبعدم متابعتهما من أجل الضرب والجرح بالسلاح والسرقة الموصوفة.

أحيل، أخيرا، على المحكمة الابتدائية بسطات متهمون بالضرب والجرح بالسلاح وإلحاق خسائر مادية عمدا بمنقول مملوك للغير لمحاكمتهم طبقا للقانون وبإطلاق سراح المتهم المعتقل احتياطيا بقوة القانون.
وكان الوكيل العام للملك بإستئنافية سطات طالب بإجراء تحقيق في مواجهة المتهمين (ر)،(خ)و(ع) في إطار تهمة عرقلة مرور ناقلة نتجت عنها جروح والسرقة الموصوفة والضرب والجرح بالسلاح طبقا للفصول: 591 509-و401 من القانون الجنائي. وكان المركز القضائي للدرك الملكي بسطات تلقى شكاية من أحد سكان دوار بئر النحل الموجود بجماعة امزورة بقيادة أولاد سعيد بإقليم سطات عرض فيها أنه أقام حفل زفاف لشقيقه وفوجئ بانقطاع التيار الكهربائي لعدة مرات ما أدى إلى توقف الأنشطة بالحفل، قبل أن تستمر على ضوء الشموع وقنينات الغاز. وبعد انتهاء مراسيم الحفل تعرضت سيارة أحد المدعوين إلى الرشق بالحجارة من طرف المتهمين ما تسبب في كسر زجاجها. كما أن أحد الركاب تعرض بدوره للضرب والجرح على يد المشتكى بهم الذين سرقوا هاتفه المحمول ومبلغا ماليا حدده في 300 درهم. وعند الاستماع إلى المشتكى صرح أن السبب الذي دفع المدعو (خ) إلى القيام بأفعاله الإجرامية هو أنه (أي المشتكى ) كان مترشحا في الانتخابات الجماعية الأخيرة ضد شقيقه. أما المتهمان الآخران فهما من أصهار المشتكى به. وقد شاركاه في الهجوم على السيارة والاعتداء على أحد ركابها. وأفاد المتهم (ر) أنه لم يحضر حفل الزفاف لوجود عداوة قديمة بين عائلته وأسرة العريس وأن النزاع بينهما لازال معروضا على القضاء، وأنكر المنسوب إليه. وأكد أنه كان بمنزله ليلة الحادث ولم يغادره إلا في اليوم الموالي. وقد علم أن سيارة أحد المدعوين تعرضت لخسائر مادية. كما نفى المتهم (خ) ما جاء في شكاية كل من صاحب الحفل ومالك السيارة، في حين أوضح المدعو (ع) أنه كان برفقة بعض أصدقائه يحتسون الخمر بأحد الحقول المجاورة للدوار مسرح الأحداث ليلة إقامة حفل الزفاف. وبعد أن لعبت الخمرة برؤوسهم قاموا بإسقاط مولد الكهرباء. وعندما حضر أحد الأشخاص لإعادة تشغيل المولد الكهربائي رشقوه بالحجارة فلاذ بالفرار. كما اعترف أنهم قاموا برشق السيارة التي كانت تقل بعض الأشخاص الذين حضروا الحفل. وأنكر أن يكون اعتدى على أحد ركابها أو قام بسرقته.
واستنطق قاضي التحقيق بالغرفة الثانية بمحكمة الاستئناف بمدينة سطات المتهمين ابتدائيا وتفصيليا وأجرى المواجهات بين مختلف الأطراف. لينتهي التحقيق بإصدار الأمر المذكور. وعلل بوشعيب عسال قراره بالإشارة إلى أنه لقيام جناية الفصل : 591 من القانون الجنائي (عرقلة مرور الناقلات) يجب توفر القصد الخاص للفاعل أي أن تنصرف نيته لعرقلة مرور أي ناقلة بهدف التسبب في حادثة أو تعطيل المرور أو مضايقته. وأن تتم العرقلة أو المضايقة بطريق عام، ونظرا لكون مفهوم الطريق العام في جناية الفصل: 591 من القانون الجنائي هو الطريق المرقم والمقيد بمقتضى قرار إداري (قرار المجلس الأعلى عدد : 210 الصادر في: 19/02/1959 المنشور بمجلة القضاء والقانون عدد : 25 صفر الصفحة 27)، وبذلك يكون مفهوم الطريق العام في الفصل المذكور ليس هو مفهوم الطرق العمومية الواردة في الفصل 516 من القانون الجنائي المتعلق بالسرقات في الطرق العمومية ( الفصل : 508 من القانون الجنائي ).
ولقد عاقب المشرع على السرقة في الطرق العمومية كالمسالك والممرات سواء في المناطق القروية أو الحضرية. ونظرا لكون الشرطين اللازمين لقيام جناية الفصل 591 من القانون الجنائي غير متوفرين في القضية موضوع المطالبة بإجراء تحقيق ولا يوجد أي شيء يدل على أن نية المتهمين الثلاثة انصرفت إلى عرقلة مرور أية ناقلة كما أن الطريق التي وقعت فيها الأحداث ليست محددة أو مرقمة بقرار إداري. ما يجعل التكييف السليم للأفعال التي قاموا بها هو إلحاق خسائر مادية عمدا بمنقول مملوك للغير (السيارة). وتأسيسا على ما ذكر فإن المتهم (ع)  أضحى مع ذلك متابعا من أجل جنحة وتجاوز أقصى أمد الاعتقال الاحتياطي (3 أشهر حسب المادة 176 من القانون المسطرة الجنائية) مما يستوجب إطلاق سراحه بقوة القانون.

بوشعيب موهيب (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى