حوادث

الحرائق تتلف محاصيل زراعية بتاونات

تسبب حريقان شبا في موقعين مختلفين بجماعتي بوعروس ورغيوة بتاونات، في خسائر مادية جسيمة طالت المحاصيل الزراعية لعدة فلاحين، فيما ساهم ارتفاع موجة الحرارة ورياح الشرقي في صعوبة إخماد ألسنة النيران التي امتدت إلى مساحات مهمة وأتلفت أشجارا مثمرة، رغم الجهود التي بذلها المواطنون ومصالح الوقاية المدنية التي جندت آلياتها لإطفاء الحريقين.
ولم تتم السيطرة على ألسنة النيران التي التهمت مزارع واقعة بدوار باب واندار ومداشر مجاورة بجماعة رغيوة، إلا في الساعات الأولى صباح الثلاثاء الماضي، بعد جهود مضنية طيلة نحو ثماني ساعات تطوع خلالها شباب الدواوير لإخماد النيران اعتمادا على وسائل تقليدية لم تكن كافية للسيطرة على الوضع في الوقت المناسب والحيلولة دون توسع رقعة الحريق وخسائره. وعاب مواطنون بالجماعة على مصالح الوقاية المدنية، عدم حضورها بداعي لزوم توفير الماء الكافي، ليترك المواطنين في مواجهة مباشرة مع مصيرهم وخطر النار التي شبت بمزارع تلك الدواوير وأتت على مساحة شاسعة من الأراضي الزراعية المغروسة بأشجار التين والزيتون، إضافة إلى نباتات غابوية في حريق مهول فتحت السلطات تحقيقا في شأنه.
ولم تستبعد المصادر احتمال أن يكون هذا الحريق الذي اندلع زوال الاثنين الماضي، من فعل فاعل، ما من شأن البحث الذي فتحته مصالح الدرك، كشفه شأنه شأن ظروف وملابسات حريق آخر اندلع في اليوم والتوقيت ذاته، بمزارع دوار الخيايطة بجماعة بوعروس بدائرة تيسة، وتطلبت عملية إطفاءه جهودا مضنية طيلة 3 ساعات.
وخلف هذا الحريق بدوره خسائر مادية جسيمة في حقول الفلاحين الذين حاولوا بوسائلهم البسيطة والتقليدية والبدائية، السيطرة عليه لكن قوة الريح عقدت ذلك، فيما قالت مصادر من المنطقة إن عناصر الوقاية المدنية حضرت متأخرة إلى الموقع، ما رفع من حجم الخسائر التي كان يمكن أن تكون أقل لو تم التدخل في الوقت المناسب.
وتحدثت المصادر عن أن ألسنة النيران أتت على مخزون الحبوب والقطاني والتبن في 3 بيادر، ومساحة كبيرة من المراعي والأشجار المثمرة، دون أن يسلم منزل مواطن  من لهيب النيران التي أتت على جزء منه، فيما خلف الحادث هلعا لدى السكان، إذ توافد أبناء الدوار من فاس والمناطق المجاور للمساهمة في إخماد الحريق والاطمئنان على سلامة ذويهم.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق