fbpx
ملف الصباح

التازي: المقري نصب محمد الخامس فوق باخرة

المؤرخ قال إن الرجل بهتت مواقفه بعد نفيه وصدور الظهير البربري ومطالبة الحركة الوطنية بالاستقلال

بعدما أكد عبد الهادي التازي، مؤرخ المملكة وعضو أكاديمية المملكة، أن الحاج المقري الذي كان أول وآخر مغربي يتقلد منصب الصدر الأعظم في المغرب، كان رجل دولة قويا، تدرج في عدد من المناصب المخزنية وكانت له علاقات مع عدد من السلاطين والمقيمين العامين الفرنسيين بالمغرب، تغيرت مواقفه أو على الأقل شابها الكثير من الغموض في ثلاثةّ أحداث مؤثرة في تاريخ المغرب، تعلق الأمر بصدور الظهير البربري الذي أحدث هوة بينه وبين السلطان محمد بن يوسف، تلته مطالبة الحركة الوطنية


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى