fbpx
دوليات

الأزهر ينتصر لـ”التظاهر السلمي”

المعارضة السلمية للحاكم جائزة شرعاً والحكومة تحذر من تداعياتها

انتصر شيخ الأزهر لـ”الحشد العظيم” المرتقب فى مظاهرات 30 يونيو الجاري، وقطع الطريق على أتباع التيارات المتشددة التي تتهم المعارضة بـ”الكفر”، وأكد أن المعارضة السلمية لولي الأمر “جائزة شرعا”، وأن العنف والخروج المسلح على الحاكم “معصية كبيرة” لكنه “ليس كفراً”، لكن الحكومة حذرت من “غرق المركب” لو تم تغيير الرئيس بالمظاهرات. وقال الطيب، في بيان أصدره أمس، بعد أقل من 24 ساعة من اجتماعه بالرئيس محمد مرسى إن “المعارضة السلمية لولي الأمر الشرعي جائزة ومباحة شرعا، ولا علاقة لها بالإيمان والكفر، وإن العنف والخروج المسلح معصية كبيرة ارتكبها الخوارج ضد الخلفاء الراشدين، ولكنهم لم يكفروا ولم يخرجوا من الإسلام”، مضيفا: “هذا هو الحكم الشرعي الذي يجمع عليه أهل السنّة والجماعة”.
ودعا شيخ الأزهر إلى “الوفاق”، وحذر من العنف والفتنة.
وفى سياق متصل، أكد الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أن حق التظاهر والاحتجاج السلمي جائز ومباح شرعا، مشددا على أن “التخريب والعنف وتعطيل مصالح الناس حرام شرعًا”.
من جانبها، أكدت الكنيسة الأرثوذكسية، في بيان لها أول أمس، أن رئاسة الجمهورية قد ناقشت مع شيخ الأزهر والبابا تواضروس الثانى، بث رسائل المحبة والسلام والطمأنينة لكل المصريين، فيما قال مصدر كنسي إن البابا لا يستطيع أن يطلب من الشباب القبطي عدم المشاركة في المظاهرات المرتقبة نهاية الشهر.
فى المقابل، قال الدكتور هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء، إنه “إذا تم تغيير رئيس أو حكومة بالتظاهرات الآن، فسيتم تغيير ما يليها بعد شهر، وهكذا لفترة حتى يغرق المركب”.
وفي سياق متصل، وتحضيرا لمظاهرات نهاية الشهر الجارى الهادفة إلى إسقاط النظام وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، أعلنت اللجنة التنسيقية لـ”30 يونيو” أن جميع التظاهرات والمسيرات التي ستخرج ستكون إلى قصر الاتحادية فقط، مشيرة إلى أن الاعتصام سيكون مفتوحا حتى سقوط الرئيس محمد مرسي.
من ناحيتها، قالت مصادر أمنية بوزارة الداخلية لوكالة أنباء “الأناضول” إنه سيتم الدفع بـ 200 ألف فرد من قوات الشرطة لتأمين مظاهرات “30 يونيو”، مشيرة إلى أنه تم تزويد الأقسام بكاميرات مراقبة لتحديد هوية من يحاول اقتحامها، كما سيتم توزيع وحدات قتالية على جميع الأقسام لتأمينها.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق