fbpx
الرياضة

“الثوار” في دكة بدلاء المنتخب

قديوي وبورزوق وعقال مهددون بالإبعاد والفوز على غامبيا معنوي لا أكثر

تتجه جامعة كرة القدم  إلى إبعاد كل من حمزة بورزوق ويوسف قديوي على خلفية مغادرتهما دكة احتياط المنتخب الوطني في مباراته أمام غامبيا أول أمس (السبت) قبل نهايتها دون إذن المدرب رشيد الطاوسي. وكشف مصدر جامعي، فضل عدم ذكر اسمه، أن اللاعبين لا يحق لهما مغادرة دكة احتياط المنتخب، بمبرر استنفاد التغييرات، مؤكدا أن مثل هذه التصرفات غير مقبولة على الإطلاق، لأنها تنم عن سوء انضباطهما وعدم تقبلهما قرارات المدرب الطاوسي.
وينتظر علي الفاسي الفهري، رئيس جامعة كرة القدم، تقريرا عن اللاعبين المذكورين من الناخب الوطني، قبل اتخاذ قرار بإبعادهما، شأنهما شأن زميلهما صلاح الدين عقال، الذي بدا غير متقبل قرار المدرب بإبقائه احتياطيا.ورغم أن الطاوسي دافع عن لاعبيه، مؤكدا أن هناك انضباطا وتفاهما بين جميع اللاعبين في رده على سؤال حول تعليقه على الحادث، مؤكدا أنه لم ينتبه إلى خروجهما، لأنه كان مركزا على تسيير اللاعبين أثناء المباراة، إلى أن الجامعة تتجه إلى معاقبتهما حتى لا تتكرر مثل هذه التصرفات مستقبلا.   
وثأر المنتخب الوطني من نظيره الغامبي بهدفين لصفر في المباراة التي جمعتهما أول أمس (السبت) بملعب مراكش الجديد.
وافتتح عبد العزيز برادة حصة التهديف للمنتخب الوطني في الدقيقة الرابعة، قبل أن يضيف زميله يونس بلهندة الهدف الثاني، إثر تسديدة قوية عجز الحارس الغامبي بوبكار سايونغ عن التصدي لها.
ورفع المنتخب الوطني رصيده إلى ثماني نقاط، حصل عليها من فوزين وتعادلين وهزيمة واحدة، فيما تجمد رصيد غامبيا في نقطة واحدة، محتلا المركز الأخير.
ورغم أن المنتخب الغامبي يعد أضعف منتخب في المجموعة الثالثة، لتوفره على نقطة واحدة في خمس مباريات، إلا أن المنتخب الوطني وجد صعوبة في هزمه بحصة عريضة، علما أن هجومات الغامبيين شكلت خطورة كبيرة على الحارس محمد أمسيف.
وبدا لاعبو المنتخب الوطني غير قادرين على مجاراة إيقاع المباراة، كما عانى بعضهم من ملل وإرهاق شديدين، وتجلى ذلك في عدم قدرتهم على الضغط على حاملي الكرة أو استرجاعها من المنافس، باستثناء الحارس أمسيف، الذي أنقذ مرماه من هدفين حقيقيين، لسرعة بديهته، علما أنه يخوض أول مباراة رسمية في تصفيات المونديال، وكمال الشافني، الذي لعب دورا محوريا في وسط الميدان، إضافة إلى يونس بلهندة وعبد العزيز برادة. ورغم التغييرات التي قام بها الناخب الوطني بإشراك منير عوبادي وشهير بلغزواني وعبد الإله الحافظي، إلا أن المنتخب الوطني عجز عن إضافة أهداف أخرى.

عيسى الكامحي (موفد “الصباح الرياضي” إلى مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق