fbpx
أســــــرة

ألم الثديين أثناء الحمل

يعد ألم الثديين من العلامات الأولى للحمل، وعادة ما تشعر به الحامل في الفترة ما بين الأسبوع الرابع والسادس، ويستمر خلال الثلث الأول من الحمل.
ويحدث الألم بسبب التغيرات الهرمونية، التي تقع في الجسم أثناء فترة الحمل، فارتفاع مستوى هرمون الأستروجين والبروجيسترون في الجسم يؤدي إلى زيادة تدفق الدم إلى الثديين، بالإضافة لإحداث تغيرات في أنسجة الثدي.
ومن جهة أخرى، تلاحظ الحامل تورما في الثديين، بالإضافة إلى الشعور بألم أو وخز فيهما، كما يصبحان أكثر حساسية عند اللمس، لكن غالبا تخف هذه الحالة أو تختفي تماما في الثلث الثاني من الحمل.
ويؤكد الأطباء أن تضخم الثدي والازدياد في الحجم يبدآن مع الأسبوع السادس، ويستمر بالنمو حتى نهاية الحمل، وقد تحتاج الحامل لاستخدام حمالة صدر أكبر من الحجم المعتاد.
ويختلف حجم الثديين أثناء الحمل من امرأة إلى أُخرى، فقد يزداد حجم الثدي ببطء عند البعض، بينما يظهر التضخم سريعا وواضحا عند فئة أخرى، لذلك قد تحتاج بعض النساء لاستخدام أحجام متعددة من حمالات الصدر خلال فترة الحمل.
ومن جهة أخرى، فإن الزيادة في كمية الدم ستجعل الأوردة الدموية أكثر بروزا، خاصة في منطقة الثديين والبطن، وعادة ما تعود لطبيعتها بعد الولادة، أو بعد التوقف عن الرضاعة الطبيعية، إذ لا يحتاج الثديان إلى كمية إضافية من الدم بعد ذلك.
أ . ك
 
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى