fbpx
الرياضة

الريال يصعق مانشستر في ليلة رونالدو

النجم البرتغالي: لم أحتفل بالهدف احتراما لحب الجمهور لي وتعامله معي أشعرني بالخجل

أحرز كريستيانو رونالدو هدفا ليقود ريال مدريد الاسباني إلى الفوز على ناديه السابق مانشستر يونايتد (2-1)، والصعود إلى دور الثمانية في دوري أبطال أوربا أول أمس (الثلاثاء).
 ولم يتمكن مانشستر يونايتد من الاحتفاظ بتقدمه بهدف بأقدام مدافع ريال مدريد الدولي سيرجيو راموس في الدقيقة 48.
وتغير الوضع عندما أشهر الحكم التركي سيونيت شاكر بطاقة حمراء في وجه ناني لاعب مانشستر يونايتد في الدقيقة 56 بسبب التحام على الكرة مع الفارو أربيلوا مدافع ريال مدريد. وبعد عشر دقائق تمكن البديل الكرواتي لوكا مودريتش من إحراز هدف التعادل بعد نحو سبع دقائق من نزوله الملعب.
وبعد ذلك بثلاث دقائق أحرز رونالدو هدف الفوز من كرة عرضية لعبها غونزالو هيغوين ليمنح فريقه بطاقة الصعود إلى دور الثمانية.
وكانت المباراة ليلة مميزة بالنسبة إلى الويلزي رايان غيغز لاعب مانشستر يونايتد البالغ من العمر 39 عاما إذ شهدت مشاركته في المباراة الرسمية رقم 1000.
وتلقى رونالدو العائد إلى اولد ترافورد معقل مانشستر يونايتد، لكن بقميص ريال مدريد، تحية الجماهير عند نزوله أرض الملعب، وذلك في أول ظهور للنجم البرتغالي في ملعب يونايتد منذ رحيله إلى ريال مدريد عام 2009.
 ودخل الفريقان المباراة بأفضلية نسبية لمانشستر، لان المباراة مقامة على أرضه وبين جماهيره، بعد أن انتهى لقاء الذهاب في ملعب  سانتياغو برنابيو منذ ثلاثة أسابيع بالتعادل بهدف لمثله.
واحتفل كريستيانو رونالدو بعشرات الأهداف في ملعب أولد ترافورد، لكنها كانت المرة الأولى التي يرفع فيها يديه معتذرا بعد التسجيل.
وتلقى رونالدو تحية حارة من الجماهير قبل المباراة، لكنه كسر قلوب مشجعي فريقه الأصلي عندما انزلق عند الزاوية البعيدة في الدقيقة 69 ليضع الكرة في الشباك.
وقال رونالدو، الذي سجل أيضا هدف التعادل للريال في لقاء الذهاب في مدريد، في تصريحات لقناة سكاي سبورتس التلفزيونية «كانت لحظة مفعمة بالمشاعر بالنسبة إلي. هناك كلمة واحدة فقط أستطيع أن أقولها: إنه أمر لا يصدق. ما فعله المشجعون معي يجعلني أشعر بالخجل».
وأضاف رونالدو «إنه احترام للحب الذي منحني إياه هؤلاء الناس خلال العديد من السنوات. هذا شعور لا يمكن نسيانه».
وتابع «لم أحتفل، لكنني كنت سعيدا بداخلي، وما أردته كان تحقيق الفوز والسير خطوة خطوة نحو نهائي دوري أبطال أوربا».
وأكمل فوز أول أمس (الثلاثاء) أسبوعا لا ينسى لريال مدريد الذي تغلب على غريمه التقليدي برشلونة في دوري الدرجة الأولى الاسباني، وكأس ملك اسبانيا قبل أن يتجاوز مانشستر يونايتد.
وعن طرد ناني، قال رونالدو إنه لم يشاهد الواقعة، وإن ما يهمه حقا الآن هو النجاح مع ريال مدريد.
وأضاف «ساعدت فريقي على التسجيل مرة بملعبنا ومرة خارجه. لم أشاهد إعادة لما فعله ناني، لكنه موقف يحدث في كرة القدم».
ونأى رونالدو بنفسه أيضا عن تكهنات إعلامية بأنه قد يعود إلى ناديه القديم، قائلا «في هذه اللحظة أنا سعيد جدا في ريال مدريد، وأرغب في البقاء هناك».
وتابع «إنه أسبوع لا يصدق. فزنا بالمباراتين ضد برشلونة ومانشستر يونايتد. نحن في حالة جيدة ونريد الاستمرار هكذا».

الصباح الرياضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى