fbpx
وطنية

المخابرات الجزائرية تبحث عن “الموقعين بالدماء” في تندوف

كشفت مصادر صحراوية أن مخيمات تندوف تعيش، منذ نهاية عملية الاعتداء الإرهابي على المنشأة البترولية الجزائرية بعين أميناس، على وقع حصار أمني وعسكري تنفذه ميليشيات بوليساريو مدعومة بعناصر من المخابرات العسكرية الجزائرية.
وأرجعت المصادر ذاتها أسباب الطوق الأمني المضروب على المخيمات إلى توصل المخابرات الجزائرية بمعلومات عن فرار أحد منفذي عملية عين أميناس إليها، موضحة أنه تم العثور على شاحنة بها عدد من الرشاشات وكمية مهمة


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى