fbpx
حوادث

12 سنة سجنا لمتهمين بالسرقة الموصوفة بمكناس

 

هجما على مخبزة واستوليا على 7500 درهم بعدما هددا صاحبها بالسيوف

 

قضت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، بتأييد القرار المستأنف الصادر عن الغرفة الابتدائية، القاضي بإدانة متهمين من أجل السرقة الموصوفة بظروف الليل والتعدد والتهديد وإلحاق خسائر مادية بملك الغير والسكر العلني وحيازة واستهلاك المخدرات، طبقا لفصول المتابعة، وحكمت على كل واحد منهما بست سنوات سجنا، مع تحميلهما الصائر تضامنا والإجبار في الأدنى.
وتعود وقائع القضية إلى تاريخ 28 فبراير الماضي، عندما تقدم المسمى (ع.ص)بشكاية إلى مصلحة الدائرة العاشرة للشرطة بمكناس، مفادها أنه كان بمخبزته الكائنة بحي التقدم(البرج المشقوق سابقا)، ففوجئ بثلاثة أشخاص يجهلهم يرشقون زجاج الواجهة الأمامية لمحله بالحجارة، قبل أن يعمدوا إلى تكسير باقي زجاج المخبزة ويستفاد من محضر البحث التمهيدي، المنجز من طرف مصلحة الشرطة القضائية بالحاجب، أن المسماة (ي.ح) تقدمت بشكاية تعرض فيها أن شخصا قام مساء يوم 20 يناير 2010، باعتراض سبيلها بمكان تنعدم فيه الإنارة، وهي عائدة إلى منزلها، وتحت طائلة التهديد بسكين سلب منها حقيبتها اليدوية، التي كانت تحتوي على هاتف محمول ومبلغ 490 درهما، فضلا عن بعض الكتب المدرسية، مصرة في ختام تصريحاتها على متابعته أمام العدالة. وبتاريخ رابع ماي من السنة ذاتها، تقدم إلى المصلحة الشرطة شخص أكد أنه حينما خرج رفقة مساعدته لتفقد الأمر هدده المعتدون الثلاثة بواسطة سيوف كانوا مدججين بها، ليقوموا بعد ذلك بالاستيلاء على مبلغ 7500 درهم من الخزنة، مضيفا أنه استطاع التعرف على اسم اثنين منهم، ويتعلق الأمر بالمتهمين (م.م) و(س.م)، هي التصريحات نفسها التي أكدتها مساعدته(م.ب).
وفي اليوم الموالي للواقعة تم إيقاف المتهم(م.م) وبحوزته قطعة من مخدر الشيرا، وعند عرضه على المشتكي تعرف عليه بسهولة، مؤكدا أنه أحد الأشخاص الثلاثة الذين هجموا على محله. وعند الاستماع إليه تمهيديا، صرح المعني بالأمر أنه احتسى كمية من الخمر بمعية زميليه(س.م) و(خ.د)، وقرروا سرقة صاحب المخبزة المذكورة، موضحا أنهم حملوا الأسلحة البيضاء ووزعوا الأدوار بينهم، حيث تكلف (س.م) برشق الواجهة الأمامية بالحجارة، فيما قام هو بتكسير الزجاج وبعثرة السلع والمحتويات بمساعدة زميلهما(خ.د)، وذلك بغرض زرع الرعب في مالك المخبزة ومساعدته، اللذين أجبرا على مغادرة المكان تحت طائلة التهديد بإلحاق الأذى بهما، وأضاف أن (س.م) توجه صوب المنضدة وتمكن من سرقة المبلغ المالي الذي كان بها، ولاذوا جميعا بالفرار. وهي التصريحات ذاتها التي أدلى بها المتهم الثاني(س.م)، مضيفا أن كل واحد منهم حاز نصيبه من المبلغ المسروق، دون أن يستطيع هو تحديد المبلغ الذي أخذه، مبرزا أنه بعد استرجاعه لوعيه من حالة السكر الطافح، التي كان عليها جراء احتساء الخمر وتناول الأقراص المهلوسة، وجد بحوزته مبلغ 350 درهما فقط.
وعند عرضهما على أنظار الوكيل العام للملك، اعترف المتهمان بالمنسوب إليهما، قبل أن يتراجعا عن تصريحاتهما التمهيدية خلال جلسة المحاكمة، مقرين فقط برشقهما زجاج المخبزة إثر خلاف مع صاحبها حول ثمن الخبز، فيما أكد صاحب المخبزة في مضمن شكايته، موضحا أن الجناة نفذوا عملية السرقة حوالي الساعة السادسة والنصف مساءا.
وبعدما التمس ممثل النيابة العامة تأييد القرار المستأنف، تناول الكلمة دفاع المتهمين، والتمس من المحكمة أساسا الحكم بالإلغاء والتصريح ببراءتهما، واحتياطيا بإعادة تكييف المتابعة إلى إلحاق خسائر مادية بملك الغير، خصوصا بعد إنكارهما واقعة السرقة وتنازل المشتكي عن شكايته، واحتياطيا جدا تمتيعهما بأقصى ظروف التخفيف.

خليل المنوني (مكناس)-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى