fbpx
ملف عـــــــدالة

11 شخصا ينفذون سطوا بطريقة هوليودية بتمارة

الجناة استعملوا سيارة وأسلحة واعتدوا على بنكيين والعملية استغرقت شهرا من التخطيط

من الملفات المثيرة التي أحيلت على الوكيل العام بالرباط، من قبل الشرطة القضائية بتمارة، السنة الماضية، عصابة إجرامية خطيرة تتكون من 11 متهما، قامت بالسطو على وكالة بنكية، بعدما روعت سكان تمارة، ونفذت عمليتها بطريقة هوليودية، استعملت فيها سيارة وأسلحة بيضاء.
ولتنفيذ عمليتها بنجاح استعان العقل المدبر للشبكة بأشخاص من ذوي السوابق القضائية، وعمدت في البداية بالاعتداء على موظفين بوكالة للقروض الصغرى بتمارة، بعدما استغرقت العملية شهرا من التخطيط.  وتربصت العناصر المتهمة بالمستخدمين مباشرة بعد خروجهم من وكالة للبنك الشعبي في طريقهم إلى وكالة للقروض، وهاجمتهم بطريقة عنيفة بواسطة الأسلحة، وتمكن جناة آخرون من الاستيلاء على مبلغ مالي قدره 12 مليون سنتيم، كان مخصصا لدفعه لزبناء وكالة توزيع القروض الصغرى.
ورغم إصابة مستخدم استطاع أثناء العملية أن يسجل رقم لوحة سيارة الجناة، وبعد تنقيط الأخيرة من قبل مصالح الشرطة القضائية بالمدينة، تبين أنها تعود إلى وكالة متخصصة في كراء السيارات، وتوصلت التحقيقات إلى أن أحد الجناة سلم للوكالة شيكا باسم شخص آخر، وبعد استدعاء الأخير للمثول أمام مصالح التحقيق، تأكد أنه لم يسبق له أن طلب دفتر شيكات.
وأثناء إيقاف عدد من المتهمين في الملف من قبل المصالح الأمنية الإقليمية الصخيرات-تمارة، صرحوا بتعقبهم للموظفين بوكالة القروض الصغرى، مباشرة بعد خروجهم من وكالة للبنك الشعبي، ومهاجمتهم لهم بطريقة هوليودية، في إطار عملية سطو، وذلك باستعمال سيارة مكتراة وأسلحة، وتمكنوا من اقتسام المبالغ المسروقة خلال هذه العملية، فحررت المصالح الأمنية مذكرة بحث على الصعيد الوطني في حق متهم آخر.
وصرح أحد المتهمين في الملف بتزوير شيكات بمساعدة مستخدم في شركة لصنع اللوحات الإشهارية للوكالات البنكية، وهي الطريقة التي سلكتها العصابة في كراء السيارة التي تم بها تنفيذ عملية السطو بواسطة الأسلحة.
واستغرق إعداد العصابة لخطتها مدة من الزمن، حيث كانت قد خططت لتنفيذ هذه العملية قبل شهر، وذلك عن طريق تكليف عناصر بالهجوم، بواسطة الأسلحة، على الموظفين البنكيين، بينما تكلفت فرقة أخرى بالسطو على المبلغ المالي، فيما بقي أحد المتهمين داخل السيارة في حالة تأهب للفرار مع زملائه من أفراد العصابة التي كانت تتوفر على جوازات سياقة مزورة.
وحسب قرار قاضي التحقيق في سلا، تتوفر أدلة كافية على ارتكاب أربعة متهمين لجرائم تكوين عصابة إجرامية، والسرقة الموصوفة، والمشاركة في تزوير محرر عرفي، واستعماله بدلا من التزوير في محرر رسمي، والنصب.
وتابع قاضي التحقيق في سلا متورطين اثنين بتهمة تكوين عصابة إجرامية والسرقة الموصوفة والمشاركة في ذلك، كما تابع متهما آخر بجنحة السكر العلني، بينما لم يتابع أربعة متهمين بسبب عدم وجود قرائن تثبت ارتكابهم جنحة إخفاء أشياء متحصل عليها من جناية، كما أسقط المتابعة عن فتاة كانت متهمة بالسرقة وإعداد وكر للدعارة، بعدما أكدت أنها اكترت الشقة لأفراد العصابة دون أن تكون على علم مسبق بتخطيطهم لاستهداف بنوك وأنهم سيتخذون منها مكانا لوضع خطط عملياتهم الإجرامية.  

عبدالحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى