fbpx
الرياضة

فرصة للرجاء لاستعادة الهيبة

الوداد يدافع عن صحوته بأكادير وفرق أسفل الترتيب في محنة في الدورة 14

تسنح للرجاء الرياضي فرصة استعادة هيبته، عندما يستقبل نهضة بركان، غدا (الأحد)، ضمن الدورة 14 لبطولة القسم الأول لكرة القدم بداية من الثالثة عصرا بملعب مركب محمد الخامس بالدار البيضاء.
وتعادل الرجاء، المتصدر ب 26 نقطة، في مبارياته الأربع الأخيرة أمام الوداد الرياضي والمغرب الفاسي والجيش الملكي وشباب الحسيمة، ما جعل بعض الشكوك تتسرب إلى مشجعيه ومعهم المتتبعون الذين توقعوا أن يخوض الفريق بطولة سهلة.
ويواجه «الفريق الأخضر» منافسا جريحا هو نهضة بركان، صاحب المركز الأخير بتسع نقاط، والذي مني بسبع هزائم في آخر ثماني مباريات.
ويرحل الوداد، الثاني بفارق الأهداف خلف الرجاء، إلى أكادير، حيث يحل ضيفا على الحسنية، الثامن ب17 نقطة، في مباراة ستتجه الأنظار خلالها أكثر إلى «الفريق الأحمر»، المطالب بتأكيد صحوته في المباريات الأخيرة، خصوصا عندما تعادل بإقناع في مباراة الديربي أمام الرجاء، واكتسح أولمبيك آسفي بأربعة أهداف لواحد في الدورة الماضية.
ووضع برنامج الدورة 14 فرق أسفل الترتيب في مهمة صعبة، إذ حكم عليها بمواجهة فرق مقدمة الترتيب، كما هو الحال بالنسبة إلى نهضة بركان الذي يتنقل لمواجهة الرجاء، والنادي القنيطري، الذي يستقبل الفتح، أو بمواجهة بعضها البعض، كما هو الحال بالنسبة إلى النادي المكناسي ورجاء بني ملال.
ويخوض الفريق القنيطري، الثالث عشر ب11 نقطة، مباراته أمام الفتح، الرابع ب 20  نقطة، تحت ضغط كبير، بعد أن مني بثلاث هزائم متتالية، آخرها أمام الدفاع الجديدي بهدفين لصفر، وسيواجه منافسا كشر عن أنيابه في الدورات الماضية، وأصبح يتطلع إلى استعادة توهجه في الموسم الماضي، حين نافس على اللقب حتى الدورة الأخيرة.
ويصطدم النادي المكناسي، الرابع عشر ب10 نقاط، برجاء بني ملال، الذي يتوفر على الرصيد نفسه، في قمة أسفل الترتيب، التي ينتظر أن تسعف الفائز فيها في الانتعاش بعض الشيء، وتعقد وضعية المنهزم أكثر.
ولا تقل مباراة وداد فاس، الثاني عشر بـ 11 نقطة، أمام الدفاع الجديدي، السابع ب19 نقطة، أهمية عن سابقاتها، وينتظر أن يحاول خلالها الأول ترجمة أدائه المتحسن دورة بعد أخرى إلى فوز، يحسن به ترتيبه، فيما سيبحث الفريق الجديدي عن نتيجة تقربه أكثر من أندية المقدمة.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى