fbpx
أســــــرة

“إتيكيت” ركوب السيارة

يقول الخبراء في “الإيتيكيت” إن بعض الأشخاص يعانون عدم فهمهم للطريقة الصحيحة لركوب السيارة واختيار المقعد المناسب، خاصة عندما يوجدون في سيارة العمل مثلا أو الذهاب مع أشخاص رسميين إلى مكان ما.
ويؤكد خبراء “الإيتيكيت” أنه عند ركوب السيارة يجب مراعاة الأولوية حسب المنصب أو المكانة الاجتماعية، أو حسب العمر والجنس، إذ عندما يوجد سائق مخصص للسيارة فإن المقعد الخلفي من الجهة اليمنى هو المقعد ذو الأولوية أو الأسبقية، وبالتالي هو المقعد المناسب لركوب الشخص ذي المنصب الأعلى.
ويحتل الموقع الثاني من حيث المكانة المقعد الخلفي من الجهة اليسرى، بينما يكون المقعد الأوسط من صاحب الترتيب الثالث من حيث التقدير أو المنصب أو السن.
في حال كان سائق السيارة هو صاحبها نفسه، فإن مكان الأولوية أو الشرف يكون دائما بجواره، يقول خبراء “الإتيكيت”، موضحين أنه في حال كانت المرأة مع زوجها ورفقتهما زوجان من أصدقائهما أو أقربائهما، فإن السلوك الصحيح يكون بجلوس الصديق في المقعد المجاور للسائق (الزوج) بينما تركب الزوجة في المقعد الخلفي لزوجها وتجلس زوجة الصديق بجوارها على اليمين أي خلف زوجها.
ولا تقتصر قواعد التصرف الصحيحة في “إيتيكيت السيارة” على الركوب فقط، بل تشمل الجلوس داخلها، حسب الخبراء، إذ يقولون إنه في إذا حال رغب شخص في فتح أو إغلاق النوافذ، فيجب عليه أن يطلب الإذن من الموجودين فيها للتأكد من أن هذا التصرف لن يزعج أحدا.

أ . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى