fbpx
الرياضة

تحطيم أرقام قياسية في سباق مراكش

توج حفيظ الشاني، عداء المنتخب الوطني في سباق مراكش الدولي، بتحطيمه لرقم قياسي شخصي بلغ 28 دقيقة و9 ثواني، رغم الحرارة المفرطة.
وعرف السباق الذي احتضنته المدينة الحمراء يوم أول أمس (الأحد)، حضور لجنة دولية للكشف عن المنشطات، تابعة للاتحاد الدولي لألعاب القوى مكونة من طبيبين هولنديين. وأجرت اللجنة التي تحضر لأول مرة بالمغرب، فحوصات على العدائين المشاركين في السباق، والذين بلغ عددهم 2000 عداء وعداءة. وكان سباق مراكش صنف أفضل سباق إفريقي وعربي، بحكم عدد ووزن المشاركين فيه إناثا وذكورا.
واستغلت اللجنة الدولية العدد الكبير للمشاركين، لأخذ عينات من عدائين مشهورين شاركوا في السباق لفحصها، وهي المرة الأولى التي يحضر فيها وفد من الاتحاد الدولي للعبة، مهمته إجراء فحوصات على عدائين وأخذ عينة من دمهم للكشف عن المنشطات.
وقال رشيد بلمزيان، المدير التقني للسباق، في اتصال هاتفي مع «الصباح الرياضي» إن اللجنة الدولية «استعملت لأول مرة بعد أولمبياد لندن، الفيديو لمساعدة العدائين وتوعيتهم بالطريقة التي تتم بها الكشف عن المنشطات، إذ تم اختيار ثلاث عدائين مغاربة للقيام بالفحوصات».
وأضاف بلمزيان الذي يعمل أيضا سفيرا للاتحاد الدولي للسباقات على الطريق أن «السباق مر في ظروف جيدة، وعرف احترافية كبيرة في التنظيم رغم الحرارة المفرطة التي رافقت السباق».
وفي السياق نفسه أكد عبد الواحد السلامي رحال، رئيس اللجنة المنظمة للسباق، في اتصال هاتفي مع «الصباح الرياضي»، أن السباق بات يمتلك مصداقية كبيرة من لدن الاتحاد الدولي للعبة، والدليل على ذلك العدد الكبير للمشاركين».
وأضاف السلامي رحال «نريد أن نعرف بالسباق على المستوى الدولي أكثر، وأن نعطيه مصداقية أكبر من لدن الاتحاد الدولي للعبة، وهذه خطوة كبيرة للوصول إلى أهدافنا، وأعتقد أن حضور لجنة دولية للكشف عن المنشطات شرف للمغرب الذي يسعى دائما لمحاربة هذه الظاهرة».   

د. ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى