اذاعة وتلفزيون

العدوي يتخلى عن “قضايا وآراء”

لم يقدم استقالته وقال إنه يحتاج إلى استراحة للعودة بفكرة جديدة

فاجأ الإعلامي المغربي عبد الرحمان العدوي، متابعي شاشة القناة “الأولى”، وغاب عن تقديم برنامجه “قضايا وآراء”، بعد أكثر من ثماني سنوات من تقديمه.
وقالت مصادر مطلعة إن العدوي قرر “التخلي” عن برنامجه وإعطاء الفرصة لإعلامي آخر لتقديمه، ويتعلق الأمر بمحسن بنتاج، لكن دون أن يقدم استقالته، مشيرة إلى أنه طلب الاستفادة من “استراحة”، بعد سنوات من تقديم “قضايا وآراء”، على أمل العودة بنفس جديد. وأوضحت المصادر ذاتها أن العدوي، لا يفكر في الابتعاد عن التلفزيون، إذ من الممكن أن يعود إلى شاشة القناة “الأولى” بفكرة جديدة ومميزة، سيحدد خطوطها العريضة خلال فترة استراحته، مؤكدة أنه بعد سنوات من الاشتغال في البرنامج أحس العدوي بأنه يحتاج إلى استراحة، وأن ضغط التحضير للبرنامج صار مرهقا له.
واختارت القناة “الأولى” الاحتفاظ بالتصور ذاته الذي وضعه العدوي لـ”قضايا وآراء” قبل سنوات، إذ لم يطرأ على البرنامج، رغم مغادرة العدوي، أي تغيير، الأمر الذي طرح الكثير من علامات الاستفهام.
ونهج بنتاج، الذي تكلف بتقديم البرنامج، أسلوب العدوي في التقديم، إذ لم يلمس متابعو حلقة الثلاثاء الماضي، أي اختلاف، علما أن مقدم “قضايا وآراء” الجديد، تكلف بتقديم برامج أخرى على القناة “الأولى” منها برنامج “في الصميم”.
ووقع الاختيار على بنتاج لتقديم البرنامج، مباشرة بعدما أخبر العدوي مسؤولي القناة بقراره والتوقف عن تقديم البرنامج، وذلك حسب ما أكدته مصادر مطلعة.
إلى ذلك، اختار العدوي، نشر تدوينة على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أعلن فيها قراره. وكتب الإعلامي “لأول مرة لن أكون في موعد برنامج قضايا وآراء، موعد كنت ألتقي فيه مع مشاهدي القناة “الأولى” لمدة ثماني سنوات تدخل في سياق ثلاث وثلاثين سنة قضيتها في الحقل الإعلامي بين المغرب والولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة”.
وأضاف العدوي “بعد هذه المدة أعتقد أن الوقت حان لتسليم المشعل لمنشط آخر لكي أتمكن من أخذ قسط من الراحة، وأغتنم هذه المناسبة لأشكر المشاهدين الكرام على الوفاء لهذا الموعد ومتابعتهم ومواكبتهم له بالتعليقات وردود الفعل”.
ووجه العدوي بتدوينته رسالة شكر لمدير القطب العمومي وزملائه في الإذاعة والتلفزة المغربية، وطاقم إعداد البرنامج، وجميع الضيوف الذين حلوا ببرنامجه طيلة مدة تقديمه.

إيمان رضيف

تعليق واحد

  1. هو يستدعي المشاركين في الافعال ويعطيهم الفرصة للدفاع عليها فقط لا جدوى من ذالك كان عليه دعوة من عام الناس ليسمع ما لا ؤرضيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق