fbpx
الرياضة

روسـي: كـنـت ضـحـيـة مـؤامـرة

المدير الرياضي السابق للرجاء استغرب تعيين حرمة الله مشرفا عاما للفريق

أكد يوسف روسي، المدير الرياضي السابق للرجاء الرياضي لكرة القدم، إنه كان ”ضحية مؤامرة”، حيكت ضده داخل الفريق لإبعاده.
وأكد روسي في تصريح لموقع ”ديما ديما رجا” أن كل ذنبه هو أنه وقف ضد المحسوبية والزبونية التي يعرفها فريق الفتيان الذي يدربه مصطفى خاليف.
وأوضح روسي في تدخله أن أصل المشكل يرجع إلى اكتشافه عددا من الأمور ”اللامقبولة” تحدث في فريق الفتيان، إذ وجد أن عددا من اللاعبين الذين وصفهم ب ”البعيدين عن كرة القدم” ومنهم قريب للمدرب مصطفى خاليف، يلعبون باستمرار ورسميين داخل الفريق، في حين تم تجاهل لاعبين آخرين يتوفرون على مستوى جيد جدا.
وأضاف روسي أن اللاعبين اشتكوا له ”قلة احترام وقمع” المدرب لهم وطالبوا بتدخله، مما استدعى معه رفع تقرير إلى الرئيس محمد بودريقة.
وأضاف روسي ”ما وقع بيني وبين بصير هو تداخل في المهام، إذ أكد لي الرئيس بودريقة عند توقيعي العقد أنني سأكون الكل في الكل في الفريق، والتكفل بالأمور التقنية، بما فيها تعيين مدربي الفئات الصغرى ومتابعة عملهم، لكنني تفاجأت أن بصير يريد القيام بالعمل نفسه”.
ولم يخف روسي تذمره واستغرابه من التوقيع لحرمة الله مشرفا عاما، ومنعه من حضور الندوة الصحافية لتقديمه التي أقيمت يوم الثلاثاء الماضي بملعب الوازيس، مما عزز لديه فرضية ”المؤامرة” التي حيكت ضده، والتي اعتبرها ”مؤلمة”.

درغام العقيد (صحافي متدرب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى