fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> المحمدية
شهدت المحمدية تغيرا ملحوظا في العديد من الجوانب، منذ تسلم هشام المدغري، العامل الجديد، مفاتيح السلطة. ويلاحظ الزائر للمدينة أنها استعادت لقب “مدينة الزهور”، الذي فقدته، منذ سنوات، في عهد العامل السابق، إذ بات الاهتمام جليا بالمناطق الخضراء. ويلاحظ سكان المدينة أن الاهتمام بات ملحوظا أيضا بالطرق، خصوصا المحاور الكبرى، التي تساعد على امتصاص الضغط في أوقات الازدحام.
(ي. س)
> الحكومة
لم تستغرق أشغال المجلس الحكومي، أمس (الخميس)، إلا 45 دقيقة، وهو أسرع مجلس منذ تنصيب حكومة العثماني. وتم التصويت بسرعة على مرسومين، وإرجاء البت في المصادقة على مشروع القانون المتعلق بمراقبة واستيراد السلع ذات الاستعمال المزدوج. ويرجح أن يكون آخر اجتماع لهذا المجلس لأن أعضاء سيغادرونه، قريبا. ورفض مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي، عقد ندوة صحافية، تفاديا للإحراج، واكتفى بتلاوة نص البلاغ لقنوات القطب العمومي دون أسئلة.
(أ.أ)
> تتويج
توجت كريمة غانم، رئيسة المركز الدولي للدبلوماسية، أخيرا، بلقب القائدة المؤثرة ضمن قائمة 30 قيادة شبابية الأكثر تأثيرا بأوربا وإفريقيا لـ 2019. وتم الاحتفال بالمتوجين من قبل المؤسسة الإفريقية للريادة الشبابية ببانجول الغامبية. وتشغل غانم منصب نائبة الرئيس مكلفة بالدراسات الإستراتيجية في الشبكة الإفريقية لخبراء سياسات الشباب خلال المؤتمر الدولي الأول للأمم المتحدة.
(ب. ب)
> ابن سليمان
احتج فلاحو جماعة عين تيزغة بإقليم ابن سليمان على تأخر دراسة ملفاتهم من قبل لجنة المديرية الإقليمية للفلاحة. واستنجد عدد من الفلاحين بالوزير عزيز أخنوش، لفتح تحقيق في تماطل المديرية وطريقة تدبير الملفات، آخرهم فلاح اقتنى آلة لـ “السلوجة”، لكنها صدئت، دون أن يتمكن من استعمالها بفعل تأخر ملفه.
(ع. م)
> إهانة
استاء أفراد بفرقة محاربة العصابات بالرباط، من إعفاء زميلهم ضابط شرطة قضائية، وتجريده من سلاحه بطريقة مهينة، وأمام الكاميرات، وإلحاقه بالتدخل السريع بسلا. وأورد مصدر “الصباح” أن الإعفاء جاء بعدما اشتكى شاهد لمسؤول أمني طريقة استماع الضابط له في ملف الأمنيين المطاح بهما في كمين الرشوة، الأحد الماضي بالرباط. فبعدما خرج الشاهد الثري الذي حضر على متن سيارة “بورش”، من التحقيق، صدر قرار فوري بإعفاء الضابط، قبل حتى إخبار المديرية العامة.
(ع. ل)
> أمن
استنجد سكان حي النخيل بجماعة النواصر بإقليم النواصر بالسلطات المحلية ومديرية الأمن لحمايتهم من الاعتداءات المتكررة على سلامتهم من قبل جانحين وذوي سوابق. ووصف مالكو شقق وأصحاب محلات تجارية الوضع بالخطير، متحدثين، في اتصال بـ”الصباح”، عن مجموعة من الظواهر السلبية، مثل انتشار المخدرات والكحول والسرقات والنشل، مطالبين بحزم أكبر في القضاء عليها.
(ي. س)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق