الرياضة

الأسود متذمرون من ملعب مراكش

باعدي مهدد بالغياب عن المنتخب المحلي والحسنية

كادت أرضية الملعب الكبير لمراكش أن تتسبب في إصابات خطيرة لمجموعة من اللاعبين الدوليين، أبزهم الظهير الأيسر عبد الكريم باعدي، وحكيم زياش، لاعب أجاكس أمستردام الهولندي في مباراة النيجر الثلاثاء الماضي.
وظهر عشب الملعب في وضعية سيئة، في المباراة التي جمعت الأسود، بمنتخب النيجر.
وباتت الإصابة تهدد مشاركة كريم باعدي في المباراة، التي يحل فيها المنتخب المحلي ضيفا على نظيره الجزائري بملعب مصطفى الشاكر في البليدة، لحساب ذهاب التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا للمحليين، التي تحتضن نهائياتها إثيوبيا في 2020.
وينتظر أن يخضع باعدي للمزيد من الفحوصات، من قبل عبد الرزاق هيفتي للوقوف على حجم الإصابة، ومدى خطورتها وكذلك المدة التي سيقضيها بعيدا عن الملاعب، كما تهدد الإصابة مشاركته في مباراة فريقه حسنية أكادير أمام الاتحاد الليبي غدا (السبت) بملعب الطيب المهيري في تونس.
وشكلت أرضية الملعب السيئة، عائقا أمام مجموعة من اللاعبين لإبراز مواهبهم التقنية، في مقدمتهم العائد عادل تاعرابت، وسفيان بوفال مهاجم، أستون فيلا، الذي تعثر في أكثر من مناسبة.
واحتضن الملعب على امتداد أسبوع، خمس مباريات لمختلف المنتخبات الوطنية، في مشهد أثار علامات استفهام كبيرة حول وضعية البنية التحتية بالمغرب.
وتساءل المتتبعون عن أسباب برمجة مباريات الأسود، والمنتخبين المحلي والأولمبي في ملعب واحد، في الوقت الذي يتوفر المغرب على مجموعة من الملاعب قادرة على احتضان مباريات المنتخبات.
وحسب معلومات “الصباح»، فإن مجموعة من اللاعبين استاؤوا من وضعية أرضية الميدان، خصوصا في مباراة النيجر، ونقلوا احتجاجهم للطاقم التقني، قبل انطلاق المواجهة الأخيرة.
وانظم الملعب الكبير لمراكش، إلى مجموعة من الملاعب التي تستدعي ترميما لعشبها مع اقتراب انطلاق المنافسة الكروية ببلادنا، في مقدمتها ملعب محمد الخامس، وملعب الأمير مولاي عبد الله، إضافة إلى العبدي بالجديدة، والمسيرة بآسفي.
نور الدين الكرف وعيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق