fbpx
وطنية

بنشماش: لن أسلم الحزب للمدلسين

قال حكيم بنشماش، الأمين العام للأصالة والمعاصرة، إنه لن يتخاذل في محاربة من يريد السطو على الحزب بأساليب تدليس، مضيفا “لن نسلم المشعل لهم، وإذا تغلبوا علينا، فالله غالب، لكننا لن نكون شهود زور على ذلك”، مشيرا إلى أنه “دقت ساعة الحقيقة وكل واحد يجب أن يتحمل مسؤوليته وأن يكون في مستوى المرحلة، وأن يقول كلمته مع الحق والقانون والشرعية”.
وأبدى بنشماش استعداده لتسليم المشعل لمن يستحق قيادة الحزب، في المؤتمر الذي يعتبر سيد نفسه، مؤكدا بذله مجهودا لتنقية الحزب رغم الصعوبات والضغوطات، بهدف “وضعه في السكة الصحيحة الكفيلة بتحسين وضعه بين الأحزاب”، داعيا الجميع إلى الخروج من السلبية وخوض التحدي بعد بقائهم يتفرجون بحسرة على مآله.
واحتدمت حرب الشرعية بصفوف الأصالة والمعاصرة، وزادت الهوة بين أمينه العام حكيم بنشماش والغاضب منهم، بشكل يوحي بتطورات مثيرة، بعد قرارات اتخذها وتمرد المنسقين والأمناء الجهويين الذين وقعوا بيانا طالبوا فيه بعزله أو تنحيه جانبا عن مسؤوليته الحزبية، “تقديرا لروح المسؤولية التنظيمية والسياسية والأخلاقية في حدودها الدنيا”.
وجمد بنشماش الوضعية التنظيمية لعزيز بنعزوز رئيس الفريق البرلماني، وقرر إحالته على لجنة التحكيم والأخلاقيات، في قرار جديد أعقب مراسلة والي جهة فاس مكناس مخبرا ب”انتخاب” هشام القايد أمينا عاما جهويا، ومتبرئا من “أي عمل قد يقوم به زهير العليوي الأمين العام السابق” الذي “أقيل” في اجتماع شكك المعني في شرعيته وقانونيته.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى