fbpx
حوادث

الحبس لرئيس جماعة بتاونات

أدانت غرفة الجنايات الابتدائية لجرائم الأموال باستئنافية فاس، مساء الثلاثاء الماضي، رئيس جماعة البسابسة بدائرة تيسة بتاونات، بسنة حبسا موقوف التنفيذ ومليوني سنتيم غرامة، بتهمة محاولة الارتشاء، مقابل العقوبة والغرامة نفسيهما لمقاول بتهمة المشاركة في ذلك، مع إرجاع مبلغي الكفالة إليهما بعد استخلاص الغرامة والصائر.

وبرأت المتهمين من تهم “اختلاس وتبديد أموال عامة والغدر وأخذ منفعة من مشروع يتولى إدارته واستغلال النفوذ والمشاركة في ذلك”، بموجب الحكم الصادر بعد مناقشة ملفهما، الذي برأ 4 متهمين آخرين من التهم نفسها والمشاركة في الارتشاء ومحاولته، بينهم مدير شركة وتقني بالجماعة نفسها الواقعة على الطريق بين فاس وتاونات عند مشارف تيسة.

ورافع 6 محامين دفاعا عن المتهمين الذين استمع إليهم ولشهود في جلسة سابقة، ملتمسين القول ببراءتهم لعدم ثبوت الأفعال المنسوبة إليهم والمتعلقة بطلب 10 ملايين سنتيم رشوة من مقاول لتفويت صفقة بناء مقر الجماعة، وفرض 120 درهما على كل مواطن للاستفادة من الماء، والإفراط في مصاريف استهلاك الوقود وقطع الغيار.

ورأى ممثل الحق العام أن 189 ألف درهم قيمة المستهلك من المحروقات في سنة واحدة، مبالغ فيها مقارنة مع أسطول الجماعة، متحدثا عن تهاون في استخلاص غرامات تأخير تنفيذ صفقتين لبناء سوري مدرستي البراشمة والبسابسة، ومنح سندات طلب دون موجب حق، ملتمسا إدانتهم بالعقوبة الأنسب لخطورة الأفعال المتورطين فيها.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى