fbpx
حوادث

‎الدرك يطيح بلصوص النحاس

فكت مصالح الدرك الملكي بحد السوالم، مساء الاثنين الماضي، لغز عمليات سرقة استهدفت الأسلاك النحاسية المخصصة للبنية التحتية لشبكة الاتصالات في أنحاء متفرقة بالمنطقة المستهدفة، وهو اللغز الذي حير إدارة الاتصالات بعدما تكررت عمليات السرقة والتي تسببت في تأخر مصالح المواطنين وتكبيد الشركة خسائر مالية كبيرة.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن تفكيك العصابة جاء عن طريق ضبط أفرادها متلبسين بعملية الحفر والتقطيع بمنطقة حد السوالم، إثر قيام عناصر الدرك الملكي بعملية تربص وتمشيط للإطاحة بالمشتبه فيهم إثر توالي عملياتهم الإجرامية بشكل متزامن.

وكشفت المصادر ذاتها، أن المتهمين من ذوي السوابق ويتحدرون من حد السوالم، ويقطنون بها، إذ ينتمون إلى عصابة تنفذ عملياتها بطريقة احترافية عن طريق نهج خطة محكمة وأساليب احتيالية وأدوات خاصة، حتى لا يتم اكتشاف أمرها من قبل مستعملي الطريق والدرك.

وأوردت المصادر المتطابقة، أن عملية تشديد المراقبة على الأماكن المستهدفة لمدة يومين بعد أن شهدت مسارح الجريمة خمس عمليات متتالية، مكنت من إيقاف اثنين من أفراد العصابة وسط حفرة وهما منهمكان في عمليات الحفر لسرقة الأسلاك النحاسية.

وكشفت الأبحاث الأولية مع الموقوفين، أن أفراد العصابة يشكلون الجهة المنفذة لعمليات سرقات الأسلاك النحاسية التابعة لشركة الاتصالات عن طريق الحفر والتقطيع بواسطة آلات حادة، ونقل المسروقات وبيعها لأشخاص آخرين يشتركون معهم في العملية. ومن المنتظر أن تحيل الضابطة القضائية التابعة لمصالح الدرك الملكي بحد السوالم، اليوم (الخميس) على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بسطات، الموقوفين الثلاثة بتهمة تكوين عصابة إجرامية وتعدد السرقات الموصوفة بجنايات تخريب وإتلاف منشآت ذات منفعة عامة. وتعود تفاصيل القضية، إلى قرار المتهمين تشكيل عصابة متخصصة في سرقة النحاس عن طريق عمليات الحفر لقطع الأسلاك النحاسية التابعة لشبكة الاتصالات وسحبها باستعمال معدات خاصة بهدف الاستيلاء عليها وإعادة ترويجها، وهو ما ألحق أضرارا مادية بالبنية التحتية لشبكة الاتصالات بحد السوالم وزبنائها.

ولأن العملية نجحت في البداية، أعمى الطمع العصابة ليقرر أفرادها مواصلة عملياتهم الإجرامية، دون كلل، إلى أن وصلت عمليات السرقة إلى خمس، وهو ما جعل الأمر يفتضح بعد حدوث أعطاب تقنية وآثار عمليات الحفر المرتبطة بتخريب الأسلاك النحاسية للاتصالات.

وما أن توصلت مصالح الدرك بمعلومات دقيقة، تفيد أن الأضرار التي لحقت بشبكة الاتصالات الموجودة بقطاع حد السوالم، لم تكن نتيجة عطب تقني، وإنما بفعل فاعل يقوم بسرقة الأسلاك النحاسية وبيعها، قامت باستنفار جميع عناصرها لإلقاء القبض على المشتبه فيهم. وللوصول إلى المتهمين وإيقافهم، شددت العناصر الدركية مراقبتها على الأمكنة المستهدفة لمدة يومين، وقامت بعملية تمشيط واسعة، وهو ما توج بضبط اثنين من أفراد العصابة وسط حفرة وتحت جنح الظلام وفي ساعات متأخرة من الليل، بعد محاولتهما القيام بعملياتهما السادسة، لتتمكن مصالح الدرك من إيقافهما في حالة تلبس.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق