الأولى

مهاجر مغربي يتسبب في مقتل سبعة إيطاليين

حكومة روما تدعو إلى ضبط النفس وحالة طوارئ في صفوف الجالية

كشف مصدر من الجالية المغربية المقيمة بإيطاليا أن حالة من الخوف سجلت منذ أمس (الاثنين) في صفوف الجالية المغربية المقيمة بإيطاليا بعد التهديدات التي صدرت على خلفية قتل مغربي لسبعة إيطاليين بمدينة كالابريا. وأوضح المصدر ذاته أن الحادث جاء لينضاف إلى حادث مقتل الطفلة يارا الذي اتهم فيه شاب مغربي، وهو ما خلف حالة من الاحتقان داخل الشارع الإيطالي ضد المهاجرين المغاربة. وأضاف المصدر ذاته أن مواطنين ايطاليين رفعوا أمس (الاثنين) لافتات طالبت بترحيل المهاجرين المغاربة إلى خارج إيطاليا، بعد توالي اتهام عدد منهم في أحداث عنف استهدفت مواطنين إيطاليين.
وفي سياق متصل، دعا وزير الإدارة المحلية الإيطالي ريناتو برونيتا أمس (الاثنين) إلى ضبط النفس تجاه المهاجرين المغاربة وعدم التعرض لهم بعد الحادثين الخطيرين اللذين اتهم فيهما مهاجران مغربيان.
ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية “أكي” عن الوزير الإيطالي دعوته إلى “الاحتفاظ بالهدوء وضبط النفس في هذا الجو الساخن من الأحداث”، وأضاف الوزير الإيطالي أن”القوانين موجودة وينبغي احترامها، لذا لا يجب أن نتعجل أو نتهور أو نقوم بمطاردة الساحرات (المهاجرين)”.
وأكد الوزير الإيطالي أن “الإيطاليين يريدون العدالة ممن يقوم بالقيادة تحت تأثير الكحول أو المخدرات، وهو من بين الأسباب الرئيسية للحوادث سواء بين المهاجرين أم الايطاليين”.
وكان مهاجر مغربي يدعى (ش.ك) ويبلغ من العمر 21 سنة تسبب في وفاة 7 إيطاليين بعد أن صدمهم بسيارته بينما كانوا يسوقون درجاتهم الهوائية أول أمس (الأحد) بكالابريا جنوب ايطاليا أثناء ممارستهم رياضتهم المفضلة، وأدى الحادث كذلك إلى إصابة أربعة آخرين بجروح، ثلاثة منهم في حالة خطيرة. وقالت الشرطة الإيطالية بناء على تحاليل الدم التي أجرتها للشاب المغربي إنه كان يقود تحت تأثير المخدرات، مما أفقده السيطرة على سيارته وتسبب في الحادث الذي أثار ردود فعل غاضبة من طرف المواطنين ووسائل الإعلام الإيطالية.
وألقت الشرطة في روما القبض بميناء جنوة على مغربي آخر يدعى (م. ف) ويبلغ من العمر 22 سنة بتهمة قتل الطفلة يارا ذات 13 ربيعا والتي وجدت جثتها بإحدى الغابات القريبة من بيت أسرتها بعد بحث الشرطة عنها منذ أكثر منذ أسبوع.
ونفى الشاب المغربي تهمة القتل الموجهة إليه من طرف الشرطة الإيطالية، موضحا أن لا علاقة له بالحادث الذي هز المجتمع الإيطالي.

إسماعيل روحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق