fbpx
وطنية

الطالبي يشرف على تنصيب عامل سيدي بنور

أشرف رشيد طالبي العلمي، مساء أول أمس (الثلاثاء)، بمقر عمالة سيدي بنور، على حفل تنصيب الحسن بوكوتة عاملا على إقليم سيدي بنور، بحضور عبدالكبير زهود والي جهة الدار البيضاء سطات والمصطفى الباكوري رئيس الجهة والعامل مدير الدراسات والتحاليل بوزارة الداخلية والمنتخبين وشخصيات مدنية وعسكرية.
وفي معرض كلمته ذكر وزير الشباب والرياضة الذي عاش مرحلة من طفولته بسيدي بنور، بعطف ورضى جلالة الملك على سكان هذا الإقليم، الذي يعد رقما أساسيا في معادلة الاقتصاد الوطني سيما على مستوى الإنتاج الفلاحي.
وتضمنت الرسالة الملكية أوامر إلى العامل الجديد، بأن يسعى لتنفيذ ما يتم رسمه من خطة وما يتخذ من تدبير، ودعت بوكوتة إلى مراقبة أحوال السكان بأن يظل قريبا منهم والعناية بصغيرهم وكبيرهم.
وجرى تنصيب، الحسن بوكوتة، على رأس هرم السلطة بسيدي بنور خلفا للمصطفى الضريس الذي أعفي من مهامه قبل سنة، وخلال هذه المدة أدار الإقليم محمد شفيق الكاتب العام للعمالة.
وخيم على حفل التنصيب نوع من الوجوم، وكأن الجميع يتذكر أنه الحفل الذي كرر نفسه منذ 2010 مرتين، وأنهى مسارا بدأ لتوه للعامل الأسبق جلال الدين المريمي، الذي أطاحت به هفوة لسان ترتب عنها خطأ جسيم، تم تلخيصه في بلاغ رسمي بأنه إخلال بالوقار الواجب إزاء عضو من الحكومة ويتعلق الأمر بالمرحوم عبد الله باها وزير الدولة في حكومة عبدالإله بنكيران. وأيضا بنهاية غير طبيعية للعامل المصطفى الضريس في إطار ما سمي بالزلزال الملكي.
وتزامن حفل التنصيب بالقاعة الكبرى للعمالة، مع نشاط كبير لفايسبوكيين على مواقع التواصل الاجتماعي، يذكرون بوكوتة بالمشاكل التي يتخبط فيها الإقليم، ويدعونه بإلحاح كبير لتنقية العمالة ومحيطها وتحقيق المصالحة مع مجتمع بنوري يعيش على إيقاع الاحتقان، وأيضا الحضور الميداني لإيجاد حلول استعجالية للعديد من القضايا التي ظلت تراوح مكانها منذ 2009 وأخرى موروثة من المرحلة التي كان فيها إقليم سيدي بنور يعيش في جلباب الإقليم الأم الجديدة.
عبدالله غيتومي
(الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق