fbpx
اذاعة وتلفزيون

تكريم جوديا بنسليمان بمتحف “التاريخ والحضارات”

احتفت المؤسسة الوطنية للمتاحف بالراحلة جوديا حصار بنسليمان، عالمة الآثار الفخري ومناضلة ملتزمة، وذلك في حفل كانت أبرز لحظاته وضع لوحة تذكارية تحمل اسمها في متحف التاريخ والحضارات بالرباط. وقال مهدي قطبي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف في تصريح ل»الصباح» إن تكريم روح الراحلة جوديا حصار بنسليمان يعد بمثابة اعتراف بمجهوداتها الكبيرة باعتبارها باحثة في علم الآثار وعرفت بشغفها للفن والتاريخ.
ومن خلال تكريم المؤسسة الوطنية للمتاحف للراحلة جوديا بنسليمان، فإنها تحقق مهمتها الأساسية في تعزيز التراث الثقافي وترسيخ ثقافة الاعتراف بالأجيال التي ساهمت في التعريف بالذات الوطني، يقول مهدي قطبي.
من جانبه قال محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال في كلمته خلال حفل تكريم الراحلة إنه حدث ثقافي مهم وفرصة من أجل الاعتراف بما قدمته الراحلة جوديا حصار بنسليمان للثقافة والتراث المغربي، ومبادراتها الرائدة سواء على مستوى تكوين الأجيال الشابة، أو على مستوى مشاركاتها في اللقاءات الوطنية والدولية. وتعد جوديا حصار بنسليمان رائدة في مجال علم الآثار، إذ في رصيدها العديد من الكتب والمقالات والدراسات التي تتناول التاريخ والهندسة المعمارية وعلم الآثارالإسلامية، من بينها «علم الآثار الإسلامي ومساهمته في التاريخ»، و»تنمل: بحث أثري جديد»، و»الموطن في المدن: تراث غني»، وأيضا «العلاقة بين فنون المريدين وفنون النصري».
وإلى جانب المساهمات الأكاديمية لجوديا بنسليمان، فقد كانت امرأة من الميدان، إذ قامت بعمليات التنقيب والحفريات في العديد من المواقع الأثرية في أنحاء مختلفة من المغرب، كما ساهمت في إغناء الرصيد الأثري المغربي بكشوفات مهمة. واعترافا بمجهوداتها عينت جوديا حصار بنسليمان محافظة على المتحف الأثري بالرباط من 1973 إلى 1986، كما كانت أهم إنجازاتها تأسيس المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث بالرباط الذي تولت إدارته من 1986 إلى 2005.
وعرف الحفل التكريمي حضور أفراد عائلة الراحلة جوديا حصار بنسليمان وفي مقدمتهم زوجها الجنرال حسني بنسليمان وبناتها وأحفادها وأقاربها وأصدقائها، إلى جانب العديد من المهتمين بمجال الآثار.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى