مجتمع

كارثة بيئية بتطوان

تعيش تطوان، منذ بداية الأسبوع الجاري، على وقع كارثة بيئية تمثلت في نفوق عدد كبير من الأسماك بوادي مرتيل، الأمر الذي جعلها تطفو على السطح.

وكشفت مصادر “الصباح” أن سبب نفوق أسماك الوادي، مرتبط بتراجع منسوب المياه، ونقص الأوكسجين في المجال المائي وارتفاع درجة الحرارة، ناهيك عن ارتفاع نسبة الملوحة في المياه، بحكم ارتباط الوادي بالبحر، إذ أصبحت نسبة مياه البحر بالوادي أكثر من نسبة الماء العذب.

وتدخل أفراد من الإنعاش الوطني لجمع الأسماك النافقة التي تجمعت على جنبات الوادي، وخاصة “البوري”، من الحجم الكبير جدا.

والذي لا يستطيع مقاومة الظروف البيئية غير الملائمة بالوادي حاليا، والتي قد تستمر وقتا أطول إلى حين موسم الأمطار.

وتم إخراج كميات هائلة من الأسماك التي نفقت بمياه الوادي، قبل نقلها إلى مطرح النفايات. ورغم محاولة التخلص من أطنان الأسماك النافقة، لا زالت الروائح الكريهة تزكم أنوف الزوار والسكان المجاورين لوادي مرتيل ومطرح النفايات.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق