fbpx
ملف الصباح

“أمينات” كن ضحايا الاغتصاب

خديجة صارت أما عازبة وفريدة حاولت الانتحار ومليكة أصبحت بائعة هوى

لم تكن أمينة الفيلالي، التي وضعت حدا لحياتها، أخيرا، بعد تزويجها لمغتصبها، وحدها، ضحية جرائم الاغتصاب. هناك «أمينات» كثر، حاولن الانتحار وأخريات استسلمن إلى الأمر الواقع وأكملن مشوارهن وأصبحن بائعات هوى، مادام المجتمع لم ولن يغفر لهن،

هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا

تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى
Ads Blocker Image Powered by Code Help Pro

مانع إعلانات!!!

أنتم تستخدمون ملحقات لمنع الإعلانات. يرجى تعطيل مانع الإعلانات لتصفح الموقع.