fbpx
الأولى

سفارة ليبيا تسلم المغرب أسلحة وسيارة مفخخة

كانت ستستعمل في عملية اغتيال ملك السعودية بالرباط خطط لها القذافي

سلم القائمون على السفارة الليبية بالرباط للسلطات المغربية، أول أمس (الثلاثاء)، أسلحة ومتفجرات (TNT) ومعدات أخرى، قالت مصادر «الصباح» إنها كانت ستستعمل في اغتيال عبد الله بن عبد العزيز، ملك السعودية، في زيارة سابقة للمغرب عندما كان وليا للعهد. وقالت المصادر ذاتها إن من ضمن المعدات المسلمة للمغرب، سيارة كان سيتم تفخيخها لإنجاح العملية التي كان نظام معمر القذافي خطط لتنفيذها بالعاصمة الرباط. وأفادت المصادر نفسها أن مخطط الاغتيال كان يقتضي مشاركة عناصر إرهابية ستدخل إلى المغرب من موريتانيا، وهي عناصر مأجورة مكلفة من قبل نظام القذافي بتنفيذ عملية الاغتيال.  
وكانت السلطات المغربية تلقت معلومات بخصوص كميات من المتفجرات والأسلحة التي كانت موجودة داخل مقر سفارة ليبيا في الرباط خلال زيارة عبد الله بن عبد العزيز.
وتم كشف وجود تلك الأسلحة والمتفجرات في حينه، بالإضافة إلى وجود سيارة مفخخة داخل مبنى السفارة، وأن جميع تلك الأدوات كانت ستستخدم في تنفيذ العملية. وكانت السلطات السعودية تعلم ضلوع القذافي في مخطط اغتيال ولي العهد السعودي، بعد المشادة الكلامية والملاسنات المعروفة التي نشبت بينهما خلال القمة العربية بشرم الشيخ (مصر)، سنة 2003، وقمة الدوحة، سنة 2004.
وتناولت الصحافة الليبية موضوع محاولة اغتيال ملك السعودية عندما كان وليا للعهد،  بعد مرور ثماني سنوات عن كشفها، ومحاكمة أحد الضالعين فيها. كما كشفت بعض تفاصيل مؤامرة القذافي التي ظل مسكوتا عنها، وأعادت تسليط الضوء على جانب من مغامرات القذافي وهوسه بالاغتيالات والانقلابات. وتعود حكاية تخطيط القذافي لاغتيال عبد الله بن عبد العزيز إلى سنة 2003. وكانت مختلف وسائل الإعلام تناولت القضية آنذاك، خاصة بعد اعتقال رجل الأعمال والداعية الأمريكي المسلم من أصل يمني، عبد الرحمن العمودي، بالولايات المتحدة الأمريكية سنة 2004. وكانت الصحيفة الأمريكية «نيويورك تايمز» هي السباقة إلى الكشف عن تلك المحاولة سنة 2004.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى