fbpx
مجتمع

الفراغ القانوني يسمح باستيراد معدات طبية غير صالحة

المعرض الدولي للصحة يراهن على التموقع كأكبر ملتقى مهني على المستوى الإفريقي

قال عبد الرؤوف سوردو، رئيس الجمعية المهنية للمعدات الطبية الحيوية، إن غياب قانون منظم لاستيراد المعدات الطبية المستعملة يسمح لأي كان باستيراد ما شاء من المعدات، حتى ولو كانت غير صالحة، ويمكن له أن يستخدمها دون أن يسائله أحد.
وقال سوردو، خلال ندوة نظمت لتسليط الضوء على الدورة الثالثة عشرة للمعرض الدولي للصحة المزمع تنظيمه ابتداء من بعد غد (الخميس) إلى غاية الأحد المقبل، إن “حياة مرضانا بين أيادي غير آمنة لان البعض يستغل هذا الفراغ من أجل اقتناء بعض المعدات غير اللائقة”، إذ يمكن لأي كان، يضيف سوردو، أن يتوجه إلى بلد ما ويجمع المعدات الطبية ويعود بها إلى المغرب دون أن يسائله أحد عن جودتها، إذ يكفي أن يؤدي واجبات التعشير متمنيا أن “يعمل وزير الصحة الحالي على تصحيح الوضع”.
وأكد عبد الغني كرماني، صيدلي، إن ثمن الأدوية في المغرب ليس مرتفعا، وأن المشكل الأساس هو عجز الدولة عن توفير التغطية الصحية لأغلبية المواطنين، إذ أن حوالي 26 في المائة هم الذين يستفيدون من التأمين على المرض، في حين أن ما يزيد عن 70 في المائة لا يعوضون عن ثمن الأدوية.
وأضاف كرماني أن أغلب المواد الأولية المتعلقة بصناعة الأدوية يستوردها المغرب من الخارج، وهو ما يكلف مبالغ مالية، في حين أن تصنيعها يتم بالمغرب داخل 32 مختبرا موزعة على مجموعة من المدن.
وحمل كرماني مسؤولية عدم تعاطي المغاربة للأدوية الجنيسة إلى الأطباء، فهم الذين يصفون الأدوية للمرضى.               
وطالب كرماني بإلزام الأطباء بوصف نسبة محددة من الأدوية الجنيسة لمرضاهم، مثلما هو عليه الحال في مجموعة من الدول الأوروبية، وذلك حتى يتسنى تشجيعها.
وتحدث عزيز علمي كورفطي، مدير عام مكتب معارض الدار البيضاء، من جهته عن الانتظارات من الدورة الثالثة عشرة للمعرض الدولي للصحة، ومنها التموقع كأكبر ملتقى مهني للصحة على المستوى الإفريقي باعتبار السوق الإفريقية من أهم الأسواق المستهدفة بالنسبة إلى صناعة الأدوية المغربية.
وأضاف علمي أن المعرض الدولي للصحة دخل في إطار المعارض التي حددتها استراتيجية “مغرب تصدير بلاس” وقد حظي بدعم حكومي من خلال الاتفاق الذي وقع بين وزارة الاقتصاد والمالية ووزارة التجارة الخارجية من جهة ومكتب معارض الدار البيضاء من جهة أخرى من أجل تدويله.
وأكد علمي أن المعرض الدولي للصحة سيستقبل وفود العديد من البلدان الإفريقية المهتمة بالإنتاج والخبرة الوطنية في قطاع الصحة على العموم وفي قطاع صناعة الأدوية على الخصوص.

الصديق بوكزول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى