fbpx
تقارير

دعم التشغيل الذاتي والمبادرة الحرة بمراكش

أغماني: إحداث 266 ألف منصب شغل إلى غاية شتنبر الماضي

قال جمال أغماني، وزير التشغيل والتكوين المهني، إن البرنامجين الإراديين «إدماج» و»تأهيل» لإنعاش التشغيل بالمغرب مكنا من إدماج وإحداث ما يناهز 266 ألف و385 منصب شغل إلى غاية شتنبر 2010.
وأوضح أغماني خلال افتتاح أشغال المناظرة الدولية حول «دعم التشغيل الذاتي والمبادرة الحرة»، المنظمة من طرف الوكالة

الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات بشراكة مع  الجمعية العالمية للمصالح العمومية للتشغيل بمراكش يومي 23 و24 نونبر الجاري، أنه مهما بلغ نمو المقاولات المتوسطة والكبرى من أهمية، فإن سوق الشغل غير كافية لاستيعاب وامتصاص طلبات الشغل المتزايدة، خاصة في بعض المهن والحرف، وللاستجابة لحاجيات المواطنين في ما يتعلق بمجموعة من الخدمات والسلعوشدد أغماني على ضرورة تهييء ظروف محلية للتعبئة سواء من جهة الطلب أو من جهة العرض وتنظيم شبكات لدعم المقاولين في مجال المقاولات الصغرى، مشيرا من هذا المنطلق أن مساعدة المقاولين الشباب لخلق مقاولاتهم تشكل إحدى ركائز السياسة الإرادية لسياسة التشغيل في ميدان تشجيع المبادرة الخاصة لدى الباحثين عن العمل.
وأكد كمال حفيظ،  المدير العام للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل الذاتي والكفاءات، في كلمته على البعد الاستراتيجي للشراكة بين الجمعية العالمية للمصالح العمومية للتشغيل والوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات من أجل دعم الشباب في البلدان العربية، عن طريق بلورة برامج وخدمات ناجعة، وتكوين مستشاري التشغيل ومواكبي المشاريع المقاولاتية بالمنطقة.
وأشار حفيظ إلى التفاوت الواضح بين جهات البلدان الافريقية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في خلق فرص الشغل لكافة الشباب، ما أدى إلى اعتماد استراتيجيات ومبادرات تنبني على خلق المقاولات الصغرى.
ورغم هذه الانجازات، يقول حفيظ، فإن طموح الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل الذاتي والكفاءات أكبر لتمكين المقاولة من الانطلاق والتنافسية والاستمرارية.                   
وبالمناسبة، تم على هامش المناظرة توقيع اتفاقية شراكة بين الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات ومركز الشباب مسيري المقاولات بالمغرب، من أجل مواكبة حاملي مشاريع خلق المقاولات.  
من جهته، دعا محمد امهيدية والي جهة مراكش المشاركين في أشغال المناظرة الدولية إلى إعطاء البرامج الإرادية المندمجة لإنعاش التشغيل الذاتي دينامية ودفعة جديدة. وأكد خلال افتتاح أشغال هذه المناظرة على أن البرنامج « مقاولاتي» على صعيد جهة مراكش تانسيفت الحوز لم يخلق سوى 100 مقاولة من أصل 700 مشروع، تم انتقاؤه نظرا  لضعف الحس المقاولاتي لدى الشباب، وصعوبة التمويل من طرف البنوك وعدم توفر العقار.
كما قام الوزير والوفد المرافق له بتدشين المقر الجديد للوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات بمراكش.

محمد السريدي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق