fbpx
الصباح الفني

كنت أحلم بدور “عائشة”

نبيلة حرفان بطلة “عقاب” قالت إن اختيارها جاء لإيمان المخرج بقدراتها وليس لأنها زوجته

اعتبرت الممثلة الشابة نبيلة حرفان، أن دور عائشة الذي لعبته في فيلم “عقاب” لهشام عين الحياة، كان بمثابة حلم بالنسبة إليها، لأنها تعشق أداء الأدوار التي لا تشبهها. وأكدت، في حوار مع “الصباح”، أن اختيارها للدور لم يأت من منطلق أنها زوجة المخرج، بل لأن هشام عين الحياة آمن بقدراتها التمثيلية. تفاصيل الحوار في ما يلي:

حدثينا عن بداياتك الفنية قبل “عقاب”؟
اشتغلت في العديد من الأعمال السينمائية مثل “آلو 15” و”موقاديشو ويلكوم”، وهو فيلم ألماني مع سعيد تغماوي لعبت فيه دورا مهما. على مستوى الأفلام التلفزيونية، كانت بداياتي مع المخرج كمال كمال من خلال شريط “الركراكية”، ثم “ياغور” مع يوسف تاشفين و”ولاد البهجة” مع هشام عين الحياة. لعبت أيضا في مسلسل “رمانة وبرطال”… صورت مسلسلين لم يعرضا بعد. ويتعلق الأمر بمسلسل “عودة السلمون” مع المخرجة فاطمة الجبيع، إنتاج القناة الأولى، ومسلسل “دموع الرجال” مع المخرج حسن غنجة، إنتاج القناة الثانية. وأصور حاليا مسلسلا جديدا ألعب فيه دور البطولة، وهو بعنوان “أحلام نسيم”، من إخراج علي الطاهري.

دور عائشة المتمردة والشرسة في فيلم “عقاب” الذي خرج إلى القاعات أخيرا، لا يناسب ملامح وجهك البريئة والهادئة. كيف جاء اختيارك للدور؟
بالنسبة إلى هذا الدور، أستطيع أن أقول لك إنه من الأدوار التي كنت أحلم بها لأنها بعيدة تماما عن شخصيتي. أدوار الفتاة الرومانسية الهادئة التي تتعرض إلى الظلم أو… يمكن لأي ممثلة أن تلعبها. وشخصيا، حين تسند إلي مثل هذه النوعية من الأدوار لا أشعر أنني أقوم فيها بمجهود كبير. عكس دور عائشة الذي حضرت فيه للشخصية وكيفية لعبها، لأنها لا تشبهني بتاتا.

ألا تتخوفين من رد فعل الجمهور، خاصة أنك في بداياتك، علما أن هذا الجمهور عموما يحب أن يرى الفنان في أدوار الخير؟
بالعكس، الجمهور ذكي ويقدر الممثل الذي يبحث ويطور في عمله، بدل أن يبقى في شخصية نمطية.

هل مخرج الفيلم اختارك للدور من منطلق كفاءتك أو لأنك زوجته؟
عرفت على هشام عين الحياة، مخرج فيلم “عقاب”، أثناء تصوير الفيلم وليس قبله. الدور كان مكتوبا أساسا للممثلة ماجدولين الإدريسي، لكن منعتها ظروف معينة من المشاركة في العمل، فلجأ المخرج إلى عملية “الكاستينغ” فتم اختياري. تزوجنا بعد الفيلم وليس قبله، وبالتالي فهو آمن بقدراتي التمثيلية قبل أن يسند إلي الدور.

ألا تظنين أن زواجك في بداياتك الفنية، ومن مخرج، من شأنه أن يعيق عملك في المجال؟
في البداية، لم تكن فكرة الزواج واردة علي أصلا. ما أعجبني في هشام عين الحياة هو الإنسان وليس المخرج. لا شيء يهمني بعد ذلك، لأنني أحب زوجي. وأظن أن المشكل غير مطروح بدليل أنني تلقيت عروضا كثيرة من مخرجين آخرين، حتى بعد زواجي من عين الحياة.

هل يتدخل هشام في اختيارك لأدوارك مثلا؟ وهل تتحفظين مثلا على بعض اختياراته؟
لا… هناك استشارة طبعا لأنني أثق فيه باعتباره فنانا ومخرجا. وهو أيضا إذا لم يكن لي دور مناسب في عمله، فأظن أنه سيبحث عن ممثلة أخرى…

هل يشبه دورك المقبل شخصية عائشة في “عقاب”؟
إنه يقترب منها. إنه دور فتاة جريئة ومتمردة في خلية تابعة لعصابة تبيع المخدرات… دور بعيد تماما عن دور البنت المسكينة التي تتعرض للظلم أو الاغتصاب مثلما كان عليه الأمر في أدواري السابقة…

هل كان دخولك المجال الفني مهيئا له أم كان وليد الصدفة؟
أحب التمثيل منذ صغر سني، وأعشق المسرح والموسيقى. كنت أمارس عشقي ضمن فرقة التأسيس المسرحية لمحمد البلهيسي في تازة ، وسني لم يكن يتجاوز 11 سنة. التكوين الأولي حصلت عليه بعد أول “كاستينغ” في شريط “الركراكية”. بعدها بدأت التمثيل، في الوقت الذي كنت أعتقد أنني سأكون أستاذة تربية بدنية. وبعد زواجي سافرت إلى سويسرا حيث خضعت للعديد من الدورات التدريبية في المسرح.

أجرت الحوار: نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق