fbpx
الصباح الـتـربـوي

مديرو الابتدائي… طوق المسؤوليات وتهميش المطالب

خاضوا أشكالا احتجاجية ويواصلون مقاطعة عمليات المسك والبريد والإحصاء وفي مقدمة مطالبهم إحداث إطار مدير والسلم 11

يخوض مديرو المؤسسات التعليمية الابتدائية مجموعة من الأشكال الاحتجاجية، دشنوها بتنفيذ اضراب وطني انذاري يوم عاشر نونبر الجاري، مصحوبا بتنظيم وقفات احتجاجية في اليوم نفسه أمام مقرات النيابات الإقليمية استمرت ساعتين، وتتواصل هذه “المحطات النضالية” بمقاطعة جميع العمليات المرتبطة بالمسك (مرجع التلميذ

REFELEVE والإحصاء GRESA,ESISE وتأمين الزمن المدرسي)، ومقاطعة البريد من وإلى النيابات الإقليمية لمدة شهر ابتداء من 22 نونبر الجاري (الاثنين الماضي) إلى 21 دجنبر 2010، وأيضا مقاطعة تدبير الإحصاء الرسمي السنوي لشهر نونبر الجاري.
يذكر أن المجلس الوطني للجمعية الوطنية لمديرات ومديري التعليم الابتدائي بالمغرب قرر تنفيذ هذا البرنامج الاحتجاجي عقب عقد اجتماعه العادي في 30 أكتوبر الماضي، والذي قيم فيه وقفة 30 شتنبر أمام مقر الوزارة وأشاد بنجاحها، كما سجل في الآن نفسه، حسب بيان المجلس الوطني الذي نتوفر على نسخة منه، استمرار الوزارة في إثقال كاهل الإدارة التربوية بالتعليم الابتدائي بالمهام في غياب طاقم إداري مساعد وتحفيز مناسب، وعدم إشراك المديرين في إعداد وتنزيل المشاريع الإصلاحية، واستمرار التعامل الكمي في تقويم المنظومة التربوية، وتملص الوزارة من الالتزامات المسطرة مع المكتب الوطني بتاريخ خامس أكتوبر الماضي وتحميلها مسؤولية فشل الحوار. وأكد البيان ذاته، وهو يقرر برنامجه النضالي، أن نجاح البرنامج الاستعجالي سيظل رهينا بالاستجابة للمطالب المشروعة للمديرين والمضمنة في ملفهم المطلبي.
وبموازاة تنوع معاناة مديري المدرسة الابتدائية بالتعليم العمومي، كان من المنطقي أن تتوزع مطالبهم المستعجلة على أربعة محاور أساسية، يتضمن المحور الأول المطالب ذات الصبغة الإدارية والقانونية لمديري التعليم الابتدائي، ويتعلق الثاني بالقضايا الاجتماعية، ويهتم الثالث بالحركة الانتقالية، فيما تندرج تحت المحور الرابع المطالب المتعلقة بالتعويضات.
ويبدو من خلال القراءة الأولية للملف المطلبي لمديري التعليم الابتدائي الذي تتبناه مختلف الجمعيات الممثلة لهم، وتسانده كل النقابات التعليمية بدون استثناء، أن الشق الأهم تحتله المطالب الرامية إلى تحسين الوضعية الإدارية والقانونية وتحصينها، وفي مقدمة هذه المطالب إحداث إطار مدير بكل إجراءاته وقواعده القانونية وتخويله صلاحيات واضحة توازي المسؤوليات الجسيمة الملقاة على عاتقه، وتعيين طاقم إداري متفرغ، وذلك باستحضار الأعباء الكثيرة والثقيلة المتمثلة في أعمال الكتابة والمراسلات الإدارية والتي غالبا ما تكون على حساب الأدوار التربوية والاجتماعية ذات الأولوية القصوى في العملية التعليمية. كما يطالبون باستفادة المديرين من التكوين المستمر، إداريا وتربويا. ولأن رئاسة المدير للمؤسسة ذات أبعاد تمتح من السلطة الرمزية والمادية في آن، فإن ترقية مدير التعليم الابتدائي إلى السلم 11 وحقه في ولوج الدرجة الممتازة صارت إحدى الأولويات ذات الصبغة الاستعجالية.
وينضاف إلى هذه المطالب توفير ضمانات التنقل الى الفرعيات والنيابات والأكاديمية، واستفادة المديرين من التأمين المدرسي، وإعادة النظر في طريقة الإعفاء من مهام الإدارة التربوية، وكذا تعيين المعفيين في مناصب إدارية بالنيابات والأكاديميات، وإشراك المديرين في لجان البحث والتقصي في نوازل وقضايا تتعلق بالإدارة التربوية، وتحديد ساعات العمل لنساء ورجال الإدارة التربوية، والعمل على الحفاظ على سرية النقطة المهنية الممنوحة للأساتذة تفاديا للاصطدامات والعداءات المجانية بين الطرفين.
وبخصوص القضايا ذات الطابع الاجتماعي يتصدر قائمتها مطلب السكن الوظيفي والتعجيل بإفراغ المساكن المحتلة وبناء سكنيات جديدة للإدارة التربوية ورفع حجم التعويضات عن السكن.
وفي ما يتعلق بمطالب الحركة الانتقالية، يشدد الملف المطلبي على ضرورة الاستجابة لاختيار عشرة مناصب على الصعيد الوطني، وإحداث حركة استثنائية جهوية ومحلية،  وجمع شمل الأسر بإلحاق زوجات وأزواج المديرين. أما في الجانب المتعلق بالتعويضات، فإن الملف المطلبي لمديري التعليم الابتدائي يشدد على وجوب التعويض عن التربية غير النظامية وبرنامج تسيير برامج محو الأمية العامة والخاصة، دون اشتراط حد أدنى من الأقسام، وتوحيد التعويض عن الامتحانات الإشهادية ومشاريع البرنامج الاستعجالي، ورفع وتوحيد التعويضات عن التنقل وتعميمها وطنيا.

عبدالكريم مفضال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق