fbpx
أســــــرة

السرطان ثاني أسباب الوفاة بالمغرب

يصيب ما يقارب 30 ألف شخص كل سنة بسبب التدخين والتلوث والسمنة

 

ذكرت جمعية “للا سلمى لمحاربة داء السرطان”، التي خلدت أخيرا اليوم الوطني لمكافحة السرطان، أن هذا الداء يعتبر المسبب الثاني للوفيات بالمغرب، إذ يصيب كل سنة نحو 30 ألف شخص.
وقدمت الجمعية، في تقرير، حصيلة برسم الفترة الممتدة ما بين 2006 و2010، جردا مفصلا لمختلف أنواع الإصابة بالسرطان المسجلة بالمغرب، مشددة على أهمية الوقاية والفحص المبكر للحد من تفشي هذا المرض.
وأبرز الدكتور عبد اللطيف بنيدر، مدير مركز الإنكولوجيا بالمركز الاستشفائي ابن رشد بالدار البيضاء، أن العوامل الرئيسية للإصابة بهذا الداء تتمثل في التدخين وتلوث الهواء وزيادة الوزن والسمنة واستهلاك الفواكه والخضر بشكل غير كاف وقلة النشاط الجسدي، مشيرا إلى أن 40 في المائة من حالات الإصابة بداء السرطان يمكن علاجها بفضل التشخيص المبكر والتكفل الجيد.
وقال إن سرطان الثدي وسرطان عنق الرحم في المغرب، من بين أنواع الإصابة الأكثر شيوعا لدى النساء، خاصة في صفوف النساء المترواحة أعمارهن ما بين 50  و69 سنة، أما لدى الرجال، فتنتشر الإصابة بسرطان الرئة والبروستات، مع تسجيل ارتفاع لدى الفئة العمرية بين 50 و69 سنة، مما يمثل مشكلا بالنسبة إلى الصحة العامة.
وأبرز الدور الذي تضطلع به جمعية “للا سلمى لمحاربة داء السرطان” في مجال الوقاية والمعالجة، مضيفا أنه قبل إحداث هذه الجمعية سنة 2005، كانت هناك صعوبات مرتبطة بالولوج للعلاج، مما كان يؤدي في غالب الأحيان إلى تشخيص متأخر وارتفاع معدل الوفيات.
وأوضح الدكتور رشيد البقالي، المدير التنفيذي للجمعية، أن هذه الأخيرة أضحت منذ إحداثها تحت رئاسة الأميرة للا سلمى، بمثابة محفز لتعبئة الشركاء المؤسساتيين والمنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية بهدف جعل محاربة داء السرطان ذات أولوية قصوى.
وتطرق أيضا لبرنامج محاربة التدخين الذي اعتمدته الجمعية من خلال مبادرات الوقاية التي تستهدف التلاميذ ومستخدمي المؤسسات العمومية والمقاولات الخاصة، وتشخيص الإصابة بسرطان الثدي وعنق الرحم في جميع المراكز الصحية ونشر وحدات متنقلة لتشخيص الإصابة بسرطان الثدي.
وفي السياق نفسه، وضعت الجمعية إستراتيجية تهدف التكفل بتشخيص الداء وعلاج المصابين به، بغلاف مالي يناهز 440 مليون درهم تمت تعبئته من مواردها الخاصة لدى مانحيها وشركائها الوطنيين والدوليين.
وتنبني استراتيجية الجمعية على ثلاثة محاور رئيسية تتمثل في أنسنة مراكز ووحدات الأنكولوجيا وتجهيز هياكل دراسة وعلاج أمراض السرطان وتشييد البنيات التحتية المخصصة لعلاج الداء.
وفي هذا الإطار، شدد الدكتور البقالي على مسألة تسهيل الجمعية لولوج الأشخاص المعوزين للأدوية المضادة للسرطان وإنشاء ثماني “دور للحياة” لاستقبال المرضى وإطلاق حملة تحسيسية حول الأمراض السرطانية بهدف تكسير الطابوهات والأحكام المسبقة بشأنها.
وتطرق مدير مديرية الأوبئة ومحاربة الأمراض بوزارة الصحة، الدكتور عمر المنزهي، إلى مخطط الوقاية ومراقبة الإصابة بالسرطان في الفترة ما بين 2010 و2019 الذي يتضمن 78 إجراء من ضمنها 69 إجراء تم تفعيلها كليا أو جزئيا.
وشدد الدكتور المنزهي، في الشق المتعلق بالوقاية، على أن المخطط وضع في صلب إستراتيجيته بالخصوص محاربة التدخين والنهوض بنمط حياة صحي ومواجهة المخاطر البيئية.
ويشجع المخطط أيضا على الكشف المبكر للتقليص من تأثير بعض أنواع الإصابة بالسرطان عبر تحسيس السكان بعلامات السرطان المبكرة وتنظيم حملات التشخيص لدى الأشخاص الذين يواجهون خطر الإصابة.
ويوضح الدكتور المنزهي أن المخطط، المزود بميزانية إجمالية بحجم 8.19 مليار درهم، يتضمن أيضا إجراءات تتعلق بالتكفل بالمرضى في ظروف جيدة واعتماد عــلاجات مسكنــة للتقليص مــن معـانـاة المــرضى.
وتتمثل الأهداف الرئيسية للمخطط في التقليص من انتشار المخاطر السلوكية والبيئية بنسبة 30 في المائة، وتشخيص حالات ما لا يقل عن 50 في المائة من السكان من النساء في ما يخص سرطان الثدي وعنق الرحم، والتكفل التام بالمرضى حسب المعايير الدولية، وضمان شفاء نصف أعداد المرضى، ومواكبة جميع المرضى الذين يحتاجون إلى علاجات مسكنة.
(و م ع)

ذكرت جمعية “للا سلمى لمحاربة داء السرطان”، التي خلدت أخيرا اليوم الوطني لمكافحة السرطان، أن هذا الداء يعتبر المسبب الثاني للوفيات بالمغرب، إذ يصيب كل سنة نحو 30 ألف شخص.وقدمت الجمعية، في تقرير، حصيلة برسم الفترة الممتدة ما بين 2006 و2010، جردا مفصلا لمختلف أنواع الإصابة بالسرطان المسجلة بالمغرب، مشددة على أهمية الوقاية


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   


شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى