fbpx
الرياضة

حلم الوداد يصل إلى النهاية

الاعتداءات على الجمهور المغربي ومضايقة الفريق الأحمر تفسد المباراة  والصحافة التونسية تتغنى بالترجي

تبخر حلم الوداد الرياضي في الحصول على أول لقب لعصبة الأبطال الإفريقية في صيغتها الجديدة بهزيمته أمام الترجي التونسي بهدف لصفر أول أمس (السبت) بملعب رادس في ذهاب النهائي.
وكان الوداد فاز بلقب المنافسة الأهم بالنسبة إلى أندية القارة الإفريقية في صيغتها القديمة سنة 1992. ورغم البداية السريعة للوداد، جاءت الخطورة في وقت مبكر من جانب الترجي، الذي أحرز هدفه الوحيد بواسطة الغاني هاريسون أفول في الدقيقة 21، هزمت الحارس الشاب ياسين بونو، قبل أن يتلقى «الفريق الأحمر» ضربة موجعة بطرد مدافعه مراد المسن في الوقت بدل الضائع من الجولة الأولى لارتكابه خطأ متعمدا ومجانيا ضد لاعب من الفريق المنافس.
وفي الشوط الثاني، حاول الترجي استغلال النقص العددي، وإحداث ارتباك في خط وسط ودفاع الوداد، لكن الأخير ظل يناور رغم ذلك، بل خلق بعض الفرص، خاصة بعد التغييرات التي أجراها مدربه ميشيل دوكاستل، إذ أخرج سعيد فتاح وياسين لكحل وادخل أيوب سكومة ويوسف القديوي.
وأفسدت اعتداءات رجال الأمن التونسي ومضايقات لاعبي الوداد المباراة، سيما أن الاعتداءات اكتست طابعا خطيرا، إذ استعملت فيها القنابل المسيلة للدموع.
واحتفلت الصحف التونسية الصادرة أمس (الأحد) بتتويج الترجي، بعد انتظار دام 17 سنة.
وذكرت صحيفة «الصباح» في صفحتها الرئيسية، «تحقق الحلم بعد 17 عاما»، مضيفة «توقفت عقارب الساعة بالنسبة إلى الترجي الرياضي، لتعلن عن لحظة تاريخية ظل ينتظرها طيلة 17 عاما.
وتابعت الصحيفة «لحظة مسبوقة بمطاردة لم تعترف باليأس والاستسلام، بل رفعت راية المكابدة والمثابرة والإيمان بالقدرة على تحقيق حلم دفين في يوم من الأيام».
وأشادت الصحيفة بالغاني أفول صاحب هدف الفوز، إذ كتبت أنه حسم مصير التاج الإفريقي مبكرا بهدف رائع.
وتغنت صحيفة «الصحافة» بانجازات الترجي هذا الموسم، تحت عنوان «اكتمل عقد الثلاثية في انتظار البطولة العالمية»، في إشارة إلى كأس العالم للأندية، التي سيشارك فيها الفريق في دجنبر المقبل.
وأضافت» دون أن يظهر بمستواه الحقيقي، أدرك الترجي ما خطط له وتوج عن جدارة، أكبر الفائزين هو بلا جدال نبيل معلول صاحب الثلاثية التاريخية مع الترجي».

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى