fbpx
حوادث

قلعة السراغنة تودع شهيد الواجب الوطني

أسرة الشهيد تتلقى العزاء الملكي ومشاركة مئات المواطنين في الجنازة

انضاف علي الزعري، رجل أمن سابق، إلى شهداء الواجب الوطني بعد أن قتل بالعيون على يد بعض الانفصاليين، الصباح حضرت حفل العزاء ونقلت بعض صوره وعاينت التضامن الكبير من قبل المواطنين…

ودع سكان إقليم قلعة السراغنة، يوم الأربعاء الماضي، في أجواء حزينة علي الزعري (رجل أمن – 38 سنة) أحد شهداء الواجب الوطني، الذي لقي حتفه في أحداث مدينة العيون خلال المواجهات التي دارت بين قوات الأمن، ومحتجين أثناء  تفكيك مخيم

قرب مدينة العيون كبرى مدن الصحراء المغربية، في جو حزين للغاية، حيث توافد المئات من المواطنين على دوار( بوروطو) التابع للجماعة القروية بويا عمر باقليم قلعة السراغنة،إذ تمت مواراة جثمان الشهيد  بمقبرة بويا عمر، بحضور محمد نجيب بن الشيخ عامل عمالة الإقليم قلعة السراغنة، وعبد الرحيم واعمر رئيس مجلسها الاقليمي، إلى جانب  الزيتوني الحايل والي ولاية أمن مراكش، ومجموعة من برلمانيي الإقليم، وسكان الجماعة القروية بويا عمر  .
ورفع العديد من شباب إقليم قلعة السراغنة المشاركين في جنازة شهيد الوجب الوطني علي الزعري الأعلام الوطنية، معبرين عن تمسكهم بوحدة بلدهم، داعين في الوقت نفسه إلى محاكمة كل من تورط من قريب أو من بعيد في إشعال شرارة الشغب في مدينة العيون، وكان وراء مقتل شهداء الواجب وحب الوطن، أو تورط في إزهاق أرواح و حرق ممتلكات و قطع الشوارع و الطرقات.
ترك الشهيد الزعري ثلاث طفلات أكبرهن تبلغ من العمر سبع سنوات، وكان قد التحق بسلك الأمن الوطني بمدينة العيون منذ سنة 1995 .
وكان سكان مدينة العيون قد خرجوا  في مسيرات منددة بأعمال التخريب التي ارتكبتها جماعات محسوبة على جبهة البوليساريو،باستغلالها لمظاهرة اجتماعية، و تحويلها إلى مناسبة لرفع شعارات سياسية تنفيذا لمخططات انفصالية.

نبيل الخافقي (قلعة السراغنة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى