fbpx
الصباح الفني

اختتام “اللقاءات السينمائية حول الأفلام المغربية” في باريس

اختتمت يوم الثلاثاء الماضي، فعاليات  الدورة الثانية من “اللقاءات السينمائية حول الأفلام المغاربية” التي أقيمت في العاصمة الفرنسية باريس، واحتفت هذه السنة بالسينما المغربية، الأكثر رواجا من حيث الإنتاج على مستوى المنطقة المغاربية.
وعرفت التظاهرة السينمائية المغاربية، برمجة ستين فيلما طويلا وقصيرا من تونس والمغرب والجزائر، عرضت للمرة الأولى في القاعات السينمائية الفرنسية. واختير فيلم “الجامع” للمغربي داود أولاد السيد، الذي فاز بجائزة “التانيث” النحاسي في فعاليات أيام قرطاج السينمائية، التي نظمت أخيرا بتونس، وفاز قبل ذلك بجائزة في مهرجان “سان سيبستيان” بإسبانيا، وأخرى في مهرجان الفيلم الفرنكوفوني ببلجيكا، (اختير) لافتتاح الأيام السينمائية المغاربية. ويروي الفيلم معاناة فلاح بسيط في استرجاع أرضه، بعدما أجرها لتصوير فيلم، فيرحل طاقم العمل دون أن يهدم مسجدا أقامه عليها من أجل تصوير الفيلم، لتعيش الأسرة مشكلة حقيقية بعدما يحج السكان إلى المسجد للصلاة معتقدين أنه مسجد حقيقي.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى