حوادث

مطاردات هوليودية لإيقاف عصابة

أفرادها يتربصون بالمارة في آخر الليل بأحياء متفرقة بالبيضاء

عاش سكان حي حبيبة 2 وإقامة الفرح بالألفة بالبيضاء، في الساعة الرابعة والنصف من صباح الأحد الماضي، فصولا مثيرة من مطاردات هوليودية قامت بها المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني، أثناء محاولة إيقاف عصابة تقوم بالسرقة بالعنف واستعمال السلاح الأبيض.
وعاينت «الصباح»، عملية المطاردة التي تكللت بإيقاف أحد أفراد العصابة، فيما ما زال البحث جاريا لإيقاف شركائه الثلاثة الذين فروا إلى وجهة مجهولة.
وعلمت «الصباح»، أن تفكيك العصابة الإجرامية التي تتكون من أربعة أشخاص، جاء أثناء قيام دورية أمنية بتمشيط المنطقة، وحينما أثار انتباهها أفراد العصابة ووجودهم في مكان مظلم وفي ساعات متقدمة من الصباح، حاولت التحقق من هوياتهم إلا أن المعنيين بالأمر، لاذوا بالفرار عبر دراجتين ناريتين.
وكشفت مصادر «الصباح» أن المعطيات الأولية للبحث كشفت تورط المتهمين في ارتكاب عدة سرقات مقرونة بالضرب والجرح، باستعمال السلاح الأبيض في عدد من أحياء الألفة وليساسفة بالبيضاء.
وتعود تفاصيل الواقعة، حينما كان أفراد العصابة يباشرون عملياتهم الإجرامية بشكل عاد في عدد من أحياء الألفة وليساسفة، إذ كانوا يتعقبون ضحاياهم بواسطة دراجتين ناريتين، قبل أن يقوموا بسرقتهم باستعمال العنف ومن ثم تجريدهم من ممتلكاتهم والفرار إلى وجهة مجهولة.
وواصل أفراد العصابة مخططاتهم بكل احترافية مستهدفين ضحاياهم الذين يتوزعون ما بين العائدين إلى بيوتهم أو المتوجهين في الصباح الباكر إلى العمل، وهو ما نجحوا فيه مؤقتا، إذ ظلوا في مأمن من الوقوع في يد الشرطة في ظل عدم تقدم الضحايا بشكاياتهم إلى الأمن، وهو ما جعلهم ينفذون عملياتهم بكل سهولة.
ومكنت يقظة العناصر الأمنية من نسف مخططات هذه العصابة وإيقاف أفرادها، فبعدما كانت تقوم دورية للشرطة بتمشيط المنطقة، أثار انتباهها أشخاص يوجدون في مكان مظلم وفي ساعات متقدمة من الصباح، فاشتبهت في تصرفاتهم لتطالبهم بالتوقف للتحقق من هوياتهم إلا أنهم حاولوا الهرب.
وأدى استمرار المصالح الأمنية في مطاردتهم، إلى قيام أفراد العصابة بالمرور من حي حبيبة 2 في اتجاه حي الحاج فاتح بالألفة، وفي محاولة لتشتيت تركيز سيارة الشرطة التي كانت تلاحقهم بسرعة كبيرة، قام أحد سائقي الدراجتين الناريتين بإنزال شريكه، فيما واصل طريقه، وهو ما جعل الشرطة تلاحق المشتبه فيه الثاني الذي قصد إحدى العمارات للاختباء بسطحها، ولم تدم عملية البحث عنه سوى دقائق، إذ تمكن أمني من إيقافه.
ولم يجد الموقوف بدا من الاعتراف بأنه يقوم رفقة شركائه بعملية التربص بالضحايا في ساعات متأخرة من الليل وأول الصباح، وسلبهم ممتلكاتهم تحت التهديد بالسلاح الأبيض.
ومباشرة بعد القبض على المشتبه فيه، واصلت سيارة الأمن تمشيط المنطقة بهدف العثور على باقي المتهمين الفارين.
وتم إيداع المتهم تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد جميع امتدادات هذه العصابة وارتباطاتها المحتملة، فيما ما زالت التحريات جارية لإيقاف باقي المشتبه فيهم بعد تحديد هوياتهم.
محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق