fbpx
الرياضة

لارغـو: الـحـظ يـعـاكـس أولـمـبـيـك آسـفـي

اللاعب قال إنه يجهل أسباب فشل مفاوضاته مع الشعب الإماراتي

أكد إبراهيم لارغو، لاعب أولمبيك آسفي لكرة القدم، أنه كان قريبا من التوقيع لفريق الشعب الإماراتي، غير أن المفاوضات وصلت الباب المسدود لأسباب مازال يجهلها. وقال اللاعب في حوار مع “الصباح الرياضي” إنه تلقى عرضين غير رسميين من فريقي الرجاء الرياضي والمغرب الفاسي، لكنه فضل العودة إلى أولمبيك آسفي. وأشار اللاعب السابق للدفاع الجديدي إلى أن

الحظ يعاكس فريقه، مؤكدا أن تحقيق فوز واحد سيشكل انطلاقته الحقيقية، وفي ما يلي نص الحوار.

بداية كيف وجدت الفريق؟
كما يعلم الجميع قام فريق أولمبيك آسفي هذا الموسم بانتدابات جيدة، والمجموعة بدأت تنسجم بعد قدوم هؤلاء اللاعبين، الحمد لله نقوم بالاستعداد للمباريات المقبلة بكل جدية تحت إشراف الإطار الوطني عبد الهادي السكتيوي، وأتمنى تحقيق الفوز أمام جمهورنا لكسب مزيد من الثقة في بداية الموسم الجديد.

ولكن قبل العودة إلى آسفي قيل إنك قريب من الشعب الإماراتي؟
فعلا تلقيت عرضا من هذا الفريق، وكنت قريبا من التوقيع له، ولكن إلى حدود الآن، مازلت أجهل أسباب عدم توقيعي لفريق الشعب الإماراتي، رغم أنني أعتقد أن وكيلا تدخل لتغيير مجرى المفاوضات.  

لماذا فضلت العودة إلى أولمبيك آسفي؟
أولمبيك آسفي فريق كبير، أمضيت رفقته موسما جيدا، المسؤولون كانوا يريدون عودتي إلى هذا الفريق، وأؤكد أن الشيء الذي شجعني على العودة هو الجمهور والمدرب والمسيرون.

هل تلقيت عروضا أخرى؟
قبل التوقيع لهذا الفريق، كانت لدي بعض الاتصالات، ولكنها ليست رسمية من فريقي المغرب الفاسي والرجاء الرياضي، إذ لم يتجاوز الأمر حدود الكلام فقط. مسؤولو أولمبيك آسفي كانوا يتصلون بي دائما، ويلحون علي من أجل التوقيع، وأنا كذلك كانت لدي رغبة في تكرار تجربة الموسم الماضي، وهذا ما حدث.

وكيف ترى حظوظ الفريق هذا الموسم؟
لا خوف على الفريق، فهو يتوفر على مجموعة جيدة، ينقصنا فقط الحظ، أتمنى تحقيق الفوز في المباراة المقبلة، للتوقيع على الانطلاقة الحقيقية.
ألا تخشى أن تؤثر عليكم الهزيمة في المباراة السابقة؟
لا أعتقد أن الهزيمة في فاس أو الإقصاء من منافسات كأس العرش سيؤثر على المجموعة، فجميع اللاعبين واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم، وينقصنا كما قلت سابقا الفوز في مباراة واحدة على الأقل، لوضع قاطرة الفريق على سكة النتائج الإيجابية.

هل من مقارنة بين أولمبيك آسفي الموسم الماضي، والفريق الحالي؟
إذا تمت مقارنة هذه المجموعة مع تلك التي كان يتوفر عليها الفريق في الموسم الماضي، يمكن تأكيد أن الفريق يضم حاليا لاعبين جيدين وفي المستوى، ولديهم التجربة الكافية في البطولة الوطنية، الفريق سيقول كلمته، وأتمنى الفوز بمركز متقدم على الأقل يمكننا من المشاركة في إحدى الكؤوس القارية.

أجرى الحوار: حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق